الأربعاء, 20 يونيو 2018 - 12:24
آخر تحديث: منذ 13 ساعة و 18 دقيقة
الاكتشاف الجنوب أفريقي ..
    أمجد الضابوس
    الثلاثاء, 22 نوفمبر 2011 - 21:25 ( منذ 6 سنوات و 6 شهور و 3 أسابيع و 6 أيام و 11 ساعة و 58 دقيقة )

    مقالات أخرى للكاتب

  1. والخونة يستحقون الملاحقة أيضاً .. !!
  2. خدمات رفح سيظل سعيداً
  3. هل يتعلم شباب خانيونس الدرس بعد خسارة الكأس ؟
  4. تحليل أداء بدون إغراء .. هكذا هرب الأهلي !!
  5. منــافــقـون أمـــ جـــهلـــة .. ؟!
  6. مــا هذا القرار يا راعـــي "الوحــدة الرياضية" ؟!


الإعلان عن أن المنتخب الجنوب أفريقي الذي التقى مع منتخبنا بمباراتين وديتين في ذكرى استشهاد الرئيس الراحل أبو عمار في الخليل، وذكرى الاستقلال في نابلس، هو المنتخب الرديف لا الأساسي، ليس اكتشافاً كما حاول البعض إثارة الأمر وترويجه على أنه خيانة وقعت وتم ضبطها.

الذين حاولوا الترويج لهذا الاكتشاف سارعوا إلى الإعلان عنه، بعد علمهم بنتيجة المباراة الودية التي جمعت منتخبي جنوب أفريقيا وكوت ديفوار والتي استضافتها جوهانسبورغ بعد يوم واحد من إقامة اللقاء الأول بملعب دورا في الخليل.

صحيح أن هذا الاكتشاف تم بعد ساعات، لكنه جاء متأخراً جداً، لأن مكتشفيه انتظروا لمساء اليوم التالي لمباراة ذكرى الرئيس عرفات، لكي يتيقنوا من أن جنوب أفريقيا التي واجهناها لم تلعب بتشكيلتها الرسمية التي تفرغت لمواجهة كوت ديفوار، رغم أن هذه الحقيقة أمكن معرفتها من خلال غياب نجوم البافانا بافانا عن مباراة دورا بالخليل، وأبرزهم نومفيتي وبينار وتشابالالا، وقبل ذلك كان عليهم أن يتنبهوا منذ الإعلان عن مواعيد الزيارة إلى أن البعثة الزائرة لا تضم التشكيلة الأساسية التي يستحيل أن تمكث قرابة أسبوع في بلد مستضيف لاعتبارات ذات صلة باللاعبين وأنديتهم المحلية والأوروبية.

إقامة وديتي الخليل ونابلس وإن جاءت بالتشكيلة الرديفة لمنتخب الأولاد، لا يقلل من قيمة المواجهتين من الناحيتين الرمزية والفنية. من الناحية الرمزية، اختيار الأولاد لمواجهة منتخبنا في ذكرى استشهاد الختيار والاستقلال، اختيار صائب، فنحن كفلسطينيين تواقين لنيل الحرية، يناسبنا مواجهة المنتخب الجنوب أفريقي، الذي ينتمي لشعب تمكن من القضاء على نظام الأبرتهايد العنصري، بطريقة جعلت له هيبة بين الأمم، ومكّنته من استضافة كأس العالم 2010. ومن الناحية الفنية، يمكن الاستفادة فنياً على اعتبار أن لاعبي المنافس قادمون من دوري قوي، هو في جميع الحالات أفضل من دورينا.

سواء لعب منتخبنا أمام جنوب أفريقيا بتشكيلتها الرسمية أو الرديفة، فقد كان الأولى والأجدر أن نحيي منافسنا الأفريقي على مجيئه بمن حضر، وبقائه في ضيافتنا قرابة أسبوع.

أشك أن منتخبات عربية ترضى بالبقاء طوال هذه المدة، ولعلكم تذكرون أن بعض الفرق العربية من التي كنا نتمنى حضورها، كانت تعتذر عن الحضور بذريعة غياب الوقت الكافي وازدحام رزنامة المباريات، إضافة إلى أشياء أخرى تذكرونها..!!

الاكتشاف الحقيقي هو أن يدلنا أصحاب الموهبة على فريق شقيق يقبل بمناصرتنا كما فعل ضيفنا الأفريقي، بدلاً من المباهاة باكتشاف متأخر، والتشكيك في أبناء مانديلا..!!

  • الموضوع التالي

    أنقذوا ثقافي طولكرم والله حرام !!
      الضفة والقدس
      1. غرد معنا على تويتر