الأربعاء, 26 سبتمبر 2018 - 16:25
آخر تحديث: منذ 7 ساعات و 36 دقيقة
نحن والكلاسيكو و"خريطة" قطر
    أمجد الضابوس
    الأربعاء, 14 ديسمبر 2011 - 16:12 ( منذ 6 سنوات و 9 شهور و أسبوع و 5 أيام و 13 ساعة و 43 دقيقة )

    مقالات أخرى للكاتب

  1. والخونة يستحقون الملاحقة أيضاً .. !!
  2. خدمات رفح سيظل سعيداً
  3. هل يتعلم شباب خانيونس الدرس بعد خسارة الكأس ؟
  4. تحليل أداء بدون إغراء .. هكذا هرب الأهلي !!
  5. منــافــقـون أمـــ جـــهلـــة .. ؟!
  6. مــا هذا القرار يا راعـــي "الوحــدة الرياضية" ؟!


طغى كلاسيكو إسبانيا على أحداث العالم الرياضية هذا الأسبوع. اللقاء الذي انتهى بثلاثية لهدف لمصلحة أبناء كاتالونيا، يؤكد من جديد أن الفريق الفائز تحصل على الامتياز بفضل الشجاعة التي تحلى بها غوارديولا وكتيبته المقاتلة.

المباريات الكبيرة فرصة نادرة للمتعة والتعلم، لمن أراد أن يتعلم.. كلاسيكو البرشا والملكي هو أكبر فرصة، فالعالم انتظر أياماً قبل التسعين دقيقة وهو يتابع تفاصيل الملحمة التي انتهت باقتحام جنود البرشا لمعقل البيرنابيو الرهيب.

وصف "الاقتحام"، أطلقته كبريات الصحف الرياضية العالمية للفوز المثير لفريق السحرة.. اقتحام المعاقل لا ينفذه إلا الأبطال الشجعان، فهل أدركنا قيمة الشجاعة في عالم الرياضة وهل أدركنا قيمة الهدوء ومواجهة المنعطفات بإيمان وثقة لتحقيق الأهداف؟

يقيناً لا أُطالب لاعبينا بتعلم كيفية تطبيق التيك تاك، أو استخدام طرق اللعب المختلفة التي يخوض بها البرشا المباريات، فإن ذلك مما عجزت وتعجز عن فهمه وتطبيقه عتاولة الفرق الكبيرة التي تتساقط كأوراق الخريف عند مواجهة الكتيبة الكاتالونية. إن المتاح لنا ولغيرنا، في متابعة أداء البلوغرانا هو الاستمتاع بأداء ميسي وإنيستا وتشافي، وأن نتعلم المواصفات التي ينبغي أن يتحلى بها من أراد أن يكون بطلاً.

برشلونة هو التطبيق العملي والمثال الحي للتحلي بقيم الشجاعة ونبذ الجبن والخوف.. هذا ما أحببت أن أذكره من تفاصيل الكلاسيو الممتلئ بالأحداث والإثارة، لأصل من خلاله إلى واقعنا الرياضي، ذلك أن ردة الفعل الفلسطينية على نشر خريطة فلسطين مقتصرة على الضفة الغريبة وقطاع غزة في حفل افتتاح الدورة العربية بقطر افتقدت للشجاعة، وبدا من بيدهم الأمر خائفين من الرد والكلام.

جميع شرائح شعبنا تدرك أن نشر الخريطة مقتصرة على الضفة والقطاع ليس خطأ فنياً، وتدرك أيضاً خطورة ذلك، لكن الأمر المستغرب أن لا يصدر أي رد فعل رسمي من مسئولي الهيئات والمؤسسات الرياضية للتعليق على الخريطة المقزمة.

التفسير المنطقي لغياب الرد من قبل الرسميين الفلسطينيين في موقف خطير يمس جوهر قضيتنا، يؤكد إما أنهم مع الخريطة المجتزأة، أو أنهم ضدها ولكنهم يخشون عواقب التصريح.

نريد رداً حازماً وشجاعاً، بعيداً عن الرياء والمواربة.. رد يرقى في شجاعته لمستوى شجاعة بطلي منتخب كرة الطائرة الشاطئية خالد العرقان وعبد الرحمن طافش اللذين جاهرا بإيمان راسخ، وفي قلب الدوحة، برفع خريطة فلسطين التاريخية خلال مباراة السودان.

هل أدركتم قيمة الشجاعة والإيمان، وكيف يكون الأبطال!!

  • الموضوع التالي

    أنقذوا ثقافي طولكرم والله حرام !!
      الضفة والقدس
      1. غرد معنا على تويتر