الإثنين, 18 يونيو 2018 - 12:31
آخر تحديث: منذ 13 ساعة و 15 دقيقة
المشاركات العبثية.. الخماسي نموذجاً !!
    أمجد الضابوس
    الإثنين, 07 مايو 2012 - 23:23 ( منذ 6 سنوات و شهر و أسبوع و 3 أيام و 14 ساعة و 37 دقيقة )

    مقالات أخرى للكاتب

  1. والخونة يستحقون الملاحقة أيضاً .. !!
  2. خدمات رفح سيظل سعيداً
  3. هل يتعلم شباب خانيونس الدرس بعد خسارة الكأس ؟
  4. تحليل أداء بدون إغراء .. هكذا هرب الأهلي !!
  5. منــافــقـون أمـــ جـــهلـــة .. ؟!
  6. مــا هذا القرار يا راعـــي "الوحــدة الرياضية" ؟!


لم يكن مفاجئاً حصول منتخبنا الفلسطيني للكرة الخماسية على المركز الأخير في بطولة غرب آسيا بإيران، بعد تلقيه الهزيمة في جميع مبارياته التي خاضها أمام الأردن وإيران والكويت والعراق.

كما لن يكون مفاجئاً تكرار سيناريو هذه الهزائم في بطولات مماثلة مستقبلاً، فمشاركاتنا في مثل هذه المسابقات تتسم بالعبثية لأنها بلا أهداف ولا غايات أو طموح، عكس المنتخبات المنافسة.

الهزيمة في مباراة واحدة، وتكرار الهزائم في مباريات خلال بطولة أو دوري، يعني أن حجم الأخطاء كبير، أما تلقي الهزيمة في كل مباريات البطولة، فهذا يعني أن الخلل يطال كل مكونات المنظومة المحيطة بالمهزوم الذي احترف الهزيمة!!

ومن هنا، فنحن لا نلوم اللاعبين وجهازهم الفني فقط، على النتائج الهزيلة، لأنهم في الأساس، لا يمارسون الكرة الخماسية بانتظام، ومن خلال بطولات موسمية، وهو الأمر الذي ينطبق على الجهاز الفني الذي يفتقد أيضاً للخبرات الخاصة التي تميز اللعبة.

المنطق يفرض أن لاعب الملاعب الكبيرة لن يتمكن من مجاراة لاعب يحترف الخماسي في داخل الصالات، كما أن لاعب الخماسي الذي يتمتع بمهارات فنية خاصة، لا يمكنه مجاراة منافس يحترف اللعب في الملاعب الكبيرة، لأن لكل لعبة أساليبها الخاصة، والبعيدة عن الفهلوة التي لا تجدي نفعاً أمام منافسين يعلمون ما يفعلون!

هزمتنا الأردن بدون محمود شلباية، وهزمتنا إيران بدون علي كريمي، وهزمتنا الكويت بدون بدر المطوع، وهزمتنا العراق بدون يونس محمود، وخسر "خماسينا" أمامهم، بلاعبين شارك بعضهم في صفوف منتخبنا الأول، وقد تأتي بطولة خماسي جديدة ونتابع فيها مشاركة بعض لاعبي "الفدائي" الحاليين، ولن نتفاجأ إذا شاركوا مستقبلاً في منتخب الكرة الشاطئية!

منتخبنا غير مؤهل للفوز بلقب الخماسي، لكن ذلك لا يعني أن يشارك في البطولة دون وضع أهداف يريد تحقيقها. في أي بطولة كروية في العالم، تشارك غالبية فرقها وهي تعلم أنها غير قادرة على إحراز اللقب، وأن التنافس ينحصر بين فريقين أو أكثر قليلاً، ونحن نريد أن نعرف من اتحادنا الكروي ما الهدف من وراء المشاركة في مسابقات الخماسي، وهل سيتم تقييم التجربة واستخلاص العبر؟!

فوز برشلونة بـ"فوتوسال" أوروبا بفوزه على دينامو موسكو الروسي في النهائي، تزامن مع إقامة لقاء الفريق الأول أمام رايو فاليكانو بالليجا الذي انتهى بسباعية.. هل يريد اتحادنا برهاناً على أن كرة الصالات تمارس بالتخصص، ولها فرقها ولاعبوها وجماهيرها وبطولاتها المستقلة، عساه يعقل ويكف عن خوض المشاركات العبثية؟!

  • الموضوع التالي

    أنقذوا ثقافي طولكرم والله حرام !!
      الضفة والقدس
      1. غرد معنا على تويتر