الثلاثاء, 19 نوفمبر 2019 - 02:41
آخر تحديث: منذ 3 ساعات و 18 دقيقة
الأهلي المصري على عتبة انجاز تاريخي
الثلاثاء, 11 ديسمبر 2012 - 18:10 ( منذ 6 سنوات و 11 شهر و أسبوع و ساعة و دقيقة )

    روابط ذات صلة

  1. الأهلي يرد بقوة على قرار تأجيل مباراة القمة والانسحاب من الدوري
  2. الأهلي يكتسح الانتاج الحربي بأربعة اهداف دون رد
  3. الأهلي.. يطالب الكشف علي الحالة العقلية لمرتضي منصور..
  4. صعود الأهلي المصري والرجاء البيضاوي لدور المجموعات بدوري افريقيا
  5. الاهلي المصري الأفضل افريقيا في القرن 21
  6. رسميا ..الاهلي يحسم صفقة قفشة ..
  7. الأهلي المصري 1-1 الترجي التونسي (ذهاب نهائي أفريقيا)
  8. أهداف الترجي 1-2 الأهلي (اياب نهائي افريقيا)
  9. هدف كورينثيانز في مرمى الأهلي المصري (كاس العالم للاندية)
  10. السوبر المصري في أبوظبي 20107

يسعى الاهلي المصري، بطل افريقيا، الى دخول التاريخ من أوسع ابوابه عندما يلاقي كورينثيانز بطل اميركا الجنوبية الاربعاء في الدور نصف النهائي لكأس العالم للاندية لكرة القدم المقامة حاليا في اليابان.

ويمني الاهلي النفس على الاقل بتكرار انجاز مازيمبي الكونغولي الديموقراطي الذي كان بلغ المباراة النهائية العام قبل الماضي عندما خسر امام انتر ميلان الايطالي صفر-3 في المباراة النهائية، وذلط بعدما اطاح ببطل اميركا الجنوبية وقتها انترناسيونال بالفوز عليه بهدفين نظيفين في دور الاربعة.

ويخوض الاهلي الدور نصف النهائي للمرة الثانية في 4 مشاركاته له في المونديال (حل سادسا عامي 2005 و2008) وهو رقم قياسي يتقاسمه مع اوكلاند النيوزيلندي، بعد الاولى عام 2006 حين خسر في دور الاربعة امام انترناسيونال البرازيلي (1-2) ثم احرز المركز الثالث على حساب كلوب اميركا المكسيكي (2-1).

ويعول النادي القاهري على معنويات لاعبيه العالية عقب التأهل الى دور الاربعة بالفوز على سانفريتشي هيروشيما الياباني، بطل الدولة المضيفة، بنتيجة 2-1 بفضل هدف نجمه الدولي المخضرم محمد ابو تريكة الذي اصبح افضل هداف في تاريخ البطولة القارية مشاركة مع نجم برشلونة الاسباني الدولي الارجنتيني ليونيل ميسي صاحب اربعة اهداف عامي 2009 و2011 والبرازيلي دنيلسون الذي سجل اربعة اهداف لبوهانغ ستيلرز الكوري الجنوبي عام 2009.

وسيصبح الاهلي، حامل الرقم القياسي بعدد الالقاب في دوري ابطال افريقيا (7)، النادي الاكثر خوضا للمباريات في البطولة العالمية حيث سيحطم الرقم الذي يتقاسمه حاليا مع اوكلاند (7 لكل منهما).

ويرفع الاهلي مرة اخرى شعار تحدي الصعوبات التي قادته الى احراز اللقب القاري للمرة السابعة في تاريخه على حساب الترجي رغم توقف النشاط الكروي في مصر بسبب "احداث بورسعيد" التي ادت الى وفاة 74 مشجعا بينهم 72 للنادي الاهلي عقب مباراته امام المصري (1-3) في شباط/فبراير الماضي.

وأكد المدير الفني للاهلي حسام البدري ان "شهداء الأهلي في بورسعيد كانوا أكبر حافز لي وللاعبين، من أجل تحقيق الفوز بالبطولات، بدليل أنهم فازوا ببطولة دوري ابطال افريقيا وأطلقوا على كأسها اسم +كأس الشهداء+، وهو أكبر تكريم لهم".

واوضح البدري أن مواجهة كورينثيانز هامة للغاية، وأنه كثف جهوده من أجل دراسة الفريق البرازيلي بيد انه اعترف "بأن الوقت ضيق للغاية قبل مواجهة الغد".

واشار الى انه يعلم خطورة وإمكانات الفريق البرازيلي الهائلة، مشددا على أنه سيعد العدة بشكل يكفل تحقيق النتيجة الإيجابية لصالح الأهلي.

وتابع أنه يشد من "أزر لاعبي الأحمر من أجل التركيز في المباراة القادمة والوصول إلى حلم النهائي، طمعا في الكأس الغالية التي ستذهب لأرواح الشهداء".

وختم ان الفريق البرازيلي لا يخيفه، وانه طلب من لاعبيه نسيان من يواجهونه وتقديم كل ما عندهم من أجل الفوز بالمباراة.

ويدخل الاهلي مباراته في غياب قائده حسام غالي الذي تعرض لاصابة في الرباط الصليبي في المباراة الاولى امام سان فريتشي.

ورفض غالي السفر الى المانيا لاجراء عملية جراحية وطلب من المدير الفني عدم الضغط عليه بالسفر رغبة في تواجده بين زملائه ومساندتهم.

بيد ان الاهلي يملك الاسلحة اللازمة التي تخول له تحقيق نتيجة ايجابية امام بطل البرازيل في مقدمتها محمد ناجي جدو ومحمد بركات والسيد حمدي ووليد سليمان ومحمد ابو تريكة وعماد متعب الذي اعرب عن استيائه لعدم خوضه المباراة الاولى، بيد ان البدري امتص غضبه في جلسة منفرده رضخ بعدها المهاجم لتعليمات مدربه بعدم اثارة البلبلة بين صفوف الفريق في الوقت الذي يحتاج تظافر الجهود من اجل بلوغ المباراة النهائية.

بيد ان مهمة الاهلي لن تكون سهلة امام كورينثيانز العائد الى البطولة بعد غياب 12 عاما والساعي الى الظفر بلقبها للمرة الثانية بلقبها الجديد بعدما نال شرف لقب البطولة الاولى على ارضه عام 2000.

وسيكون لقب البطولة الحالية مسك ختام سنتين مذهلتين لكورينثيانز شهدتا تتويجه بلقبي الدوري المحلي عام 2011 وكأس ليبرتادوريس هذا العام.

ويدخل كورينثيانز البطولة القارية دون أن يتجرع مرارة الهزيمة أبدا، بينما لم يدخل شباكه سوى أربعة أهداف.

وقال مدرب كورينثيانز تيتي "لا أعتقد أن النتائج السابقة تحدد هوية المرشحين. الأمر الحاسم هو قوة كل فريق، على مدى 90 دقيقة من مباراة نصف النهائي. إلا أن لخبرة الفريق تأثير، وكذلك الحال بالنسبة لمستوى اللاعبين. إننا على ثقة تامة من هذه الحقيقة. ونحن ندرك هذه الحقيقة. ندرك مكمن قوتنا، ولكني لا أعتقد أننا الأوفر حظا. لكنني أؤمن بقدرة اللاعبين على التحضير لهذه المباراة".

ويلتقي الاربعاء اوسان هيونداي بطل اسيا مع سان فريتشي في مباراة تحديد المركزين الخامس والسادس.

AFP

  • الموضوع التالي

    جدول الاسبوع الخامس لدوري جوال لكرة السلة
      الضفة والقدس
  • الموضوع السابق

    رضوان اليازجى: سعيد بـ المشاركة الاولى والفوز هديتى للجماهير
      غزة
      1. غرد معنا على تويتر