الإثنين, 17 ديسمبر 2018 - 18:27
آخر تحديث: منذ 18 ساعة و 53 دقيقة
عنانيات ...
ممارسات إسرائيلية ضد الرياضة الفلسطينية
    منتصر العنانى
    الإثنين, 18 فبراير 2013 - 18:27 ( منذ 5 سنوات و 9 شهور و 3 أسابيع و 6 أيام و 19 ساعة و 29 دقيقة )

    مقالات أخرى للكاتب

  1. إِتحَادْ رِياضةَ مَدرسيهِ وقَفزهَ نَوعيهَ
  2. أولمبي المدرسي والعهد والوفاء للأسرى العظام
  3. إدانة أنديتها هل تتوقف؟!!
  4. عورتاني شارة دولية ... مفخرة فلسطينية
  5. عتيل زاحفة وبالنصر قادمة
  6. لِلرجوبْ مَبروكْ وتَحيةَ لِمن إنِتخبوكْ ..


قد نبتعد كثيراً لكننا نعيش الأحداث وقريبين منها ونعلم كل العلم ما يجري في الساحة الفلسطينية من خبث إسرائيلي مقصود بمعنى الكلمة رغم ما يٌحاك برياضتتنا بطرق غير مشروعه هدفها ضرب رياضتتنا ومنشآتها وأيضاً سرقة موروثها الرياضي وتاريخنا وتشويهه كما يحول وبالطرق التي يرونها مناسبة بتغيرات هم يعتبرونها مكسب لهم وتغيير للإنظار لخطفها لهم .

صورة بات الإسرائيليون يحاربوننا بها بشتى الطرق وهنا أقول وأقصد محاربة رياضتتنا وفرض أمر واقع كسياسة إسرائيلية مقصودة من خلال النشاطات الرياضية التي تمارسها إسرائيل في العاصمة القدس من خلال تغطية ما يُسمى بالمارثون الإسرائيلي وهو إستفزاز مقصود يُمارس في كل مرة من قبلهم ومن هنا جاز لنا أن نقف ندا قوياً لمواجهة ما يملونه رياضيا في القدس ولها معاني كثيرة نفهمها ولا تُخفى عنا .

القضية الأهم هنا وبرغم كشفية ما يفعله الإسرائيليون داخل القدس وأسوارها وإضافة للأنشطة الرياضية تحت مسميات مسمومة وأهداف وأغراض (قذرة) إلا أن الأمر الهام هنا وبإشارة حمراء كبيرة هو كيفية وآلية الرد على الإسرائيلين في نطاق هذه المخالفات اليومية في تغطية مكشوفة , والعمل معا في إستنهاض النشاطات في القدس العاصمة في الرد عليهم يومياً حتى نلفظ ونطيح بكل ما يهدف اليه الإحتلال وضربه لنفشل خططه في المدينة المقدسة , هذا الدور الكبير الملقى علينا وعلى أبناء شعبي العظيم وخاصة أبناء قدسنا المغوارين للرد بصورة مغايرة من خلال عمل برامج رياضية مختلفة يومياً تُمارس على الأرض المقدسة لخلع شوكتهم ولفظ وفضح كل ما يُمارس ضدنا في المدينة المقدسة .

وكان الرد الأمثل على ممارسات الإحتلال في القدس هو إقامة ماراثون فلسطيني تٌشارك فيه كافة الأطياف وأيضا متسابقين متضامينن أجانب للقول للإحتلال كفى ونحن ُ سنواجهكم ولن نقبل بفرض أملاءتكم في مديتنتا وعاصمتنا الأبدية وسنواصل في حمل رسائل عديدة لفضح ممارساتكم المنبوذة في القدس ولن نقبل المساس بطهارتها .

هنا وقفة جادة للرد عليهم بإقامة مزيد من الفعاليات والبرامج الجادة والتلحف بحق مشروع لنا لا يمكن نثره أو تجاهله , فأبناء القدس ومن يستطيع ورجالات القدس الكبار والعظام أن يهبوا هبة رجل واحد للدفاع عن المدينة وإفشال محاولات خفافيش الليل منهم (الإحتلال ) والبقاء في رصد تحركاتهم في فرض واقع جديد من تهويد نلفظه حتى رياضيا ً لتبقى مديتنا المقدسة ناصعه وبيضاء ونظيفه من هؤلاء الدخلاء والغُرباء .

moonanani@hotmail.com
anani.montaser@gmail.com

  • الموضوع التالي

    أنقذوا ثقافي طولكرم والله حرام !!
      الضفة والقدس
      1. غرد معنا على تويتر