الخميس, 20 سبتمبر 2018 - 19:10
آخر تحديث: منذ ساعتين و 26 دقيقة
قضاة الملاعب ... ماذا نقول لكم ؟؟؟
    عبد الرحيم أبو حديد
    الإثنين, 11 مارس 2013 - 10:38 ( منذ 5 سنوات و 6 شهور و أسبوع و 3 أيام و 11 ساعة و 31 دقيقة )

    مقالات أخرى للكاتب

  1. الظاهرية نموذج لمعاناة الظلم الآسيوي
  2. التــحدي بعد التــحدي !
  3. الرياضة ليست رجسا
  4. لو فرضنا .... شو راح يصير
  5. فرخ البط مش دائما عوام
  6. الرغبة في السقوط


بعد ما تم من تقدم رياضي ملحوظ في الاربع سنوات الاخيرة وبعد الانجازات العديدة للكرة الفلسطينية وبعد اندماجنا بشكل مؤثر في الاتحادات العربية والاسيوية والدولية ، وبعد الامل الذي تبادر الى كل رياضي ، بعد ان تم اقامة دوريات واضحة المعالم بعد توقف كبير وبعد الانجازات واضحة المعالم والاهداف .

طل علينا ما يعكر المزاج الرياضي وما يسئ الى هذه المسيرة الحافلة ، بجميع مكنونات المعادلة الرياضية في فلسطين ، طل علينا من يمس بقضاة كرة القدم ، واللذين اثبتوا ورغم قلة الامكانيات بان لهم اليد الطولى في انجازات كرة القدم الفلسطينية .

فبعد الاعتداء على الحكم الدولي مروان وزوز من قبل لاعب ينتمي الى نادي عريق نادي نفتخر ونعتز بتاريخه الوطني قبل الرياضي لانه شكل احد ثوابت مسيرة الصمود في القدس واحد اضلاع الكرة الفلسطينية عبر التاريخ ، النادي الذي اساء لنفسه في هذه المباراة والذي وضح لنا لماذا سلوان المقدسي المتوشح دائما بالوان العلم الفلسطيني في هذا الموقع الغير لائق لا بتاريخه وبجغرافيته ، نتاسف كثيرا الى الفكر الذي يسيطر على اروقة النادي في تعاطيهم مع الموضوع ، كان بالاجدر معاقبة اللاعب قبل خلق التبريرات له ، كان بالاجدر الاعتذار الى الحكم بدل شتمه والتشهير به عبر الاذاعات ووسائل الاعلام كان حري برئيس النادي بدل المهاترات عبر المواقع الاكترونية ان يعمل على حل الموضوع .

مروان وزوز هذا الحكم الذي يعتبر احد الحكام الذين يحملون امل فلسطين في التحكيم الدولي والذي اثبت انه حكم من طينة الحكام الكبار والدليل الثقة التي حاز عليها من الاتحاد الفلسطيني ومن لجنة الحكام ، هذا الحكم الذي يمتلك مقومات بدنية وعلمية وفكرية جعلته من خيرة الحكام رغم انه في مقتبل العمر.

على الاتحاد ان لا يقف مكتوف الايدي امام هذا الاعتداء والذي يعتبر اعتداء على جميع حكام فلسطين لا بل على الاتحاد الفلسطيني نفسه وعلى كل مكونات الرياضة الفلسطينية .

فعلى الاتحاد ان يكون حازما ويطبق جميع اللوائح والقوانين في هذه المسالة وايقاع اقصى العقوبات على الجاني ، لان الذي حصل هو جريمة كبيرة لا يمكن السكوت عليها ، لانه وبكل بساطة بامكان اي لاعب ان يعتدي على الحكام دون ان يولي الاهتمام باحد .
وفي النهاية ارفع القبعة الى جميع الحكام الفلسطينيين على عملهم الكبير في خدمة الرياضة الفلسطينية رغم انهم لا يتقاضون شيئا مقارنة بمكونات الرياضة الفلسطينية .
وعلى الحكام قبل ان يطالبوا بوقوف احد معهم الوقوف مع انفسهم لانه بامكانهم تحقيق مطالبهم واحتياجاتهم اذا ارادوا ذلك .

  • الموضوع التالي

    أنقذوا ثقافي طولكرم والله حرام !!
      الضفة والقدس
      1. غرد معنا على تويتر