الأربعاء, 19 سبتمبر 2018 - 09:59
آخر تحديث: منذ 9 ساعات و 32 دقيقة
تغيير العقول المتحجرة .. !!
    أمجد الضابوس
    الثلاثاء, 19 نوفمبر 2013 - 22:46 ( منذ 4 سنوات و 9 شهور و 4 أسابيع و يوم و 12 ساعة و 43 دقيقة )

    مقالات أخرى للكاتب

  1. والخونة يستحقون الملاحقة أيضاً .. !!
  2. خدمات رفح سيظل سعيداً
  3. هل يتعلم شباب خانيونس الدرس بعد خسارة الكأس ؟
  4. تحليل أداء بدون إغراء .. هكذا هرب الأهلي !!
  5. منــافــقـون أمـــ جـــهلـــة .. ؟!
  6. مــا هذا القرار يا راعـــي "الوحــدة الرياضية" ؟!


لدى زميلي رامز حسن، سؤال استنكاري، بسبب كثرة إقالات واستقالات المدربين، ودائماً يردد: ما الذي تغير في مدرب تمت إقالته في موسم، حتى يتم تعيينه في موسم آخر، وربما في نفس الموسم، لتدريب فريق واحد؟ ويضرب أمثلة بما حصل في بعض الأندية التي تناوب على تدريبها مدربان أو ثلاثة بطريقة المداورة؟

في أمثالنا الشعبية، أن من يُجرِّب المُجَرَّب عقله مخرب. إذن، أصل الخراب في المُجَرِّب، فكيف يكون حجم الخراب إذا كانت التجربة مكررة أكثر من مرتين وثلاثة في مدة زمنية قصيرة؟ أكيد أن الخراب وصل إلى مرحلة متقدمة ولا ينفع معه حينئذ إلا الاجتثاث من الجذور، فكيف السبيل إلى ذلك!

ليس بعد، فنحن أمام خراب آخر، إذ كيف يقبل المُجرِّب (المدرب) العودة إلى الفريق الذي جرَّبه وتم إعفاؤه من تدريبه، دون أن يتغير شيء، الإدارة كما هي، واللاعبون كما هم، ويقيناً أن الأفكار والخطط كما هي، ثابتة لم تتغير؟

لا فائدة من علاج يداوي سبباً ويترك آخر، وهل ينفع أن أغمض عيناً وأترك أخرى، أو أصم أُذنا وأترك أخرى، لتفادي رؤية وسماع المنكر؟

إذا كان الرأس قد خرب فإن الذيل قد خرب تماماً. هذا هو واقع حال الأندية المنهكة؛ إدارة فاشلة تأتي بفريق فاشل، وإدارة ناجحة تأتي بفريق ناجح. والفاشلون لا يصنعون النجاح، كما أن الناجحين لا يعرفون طريق الفشل!

وكأني بسائل: وهل اللاعبون معافون من المسئولية عن الخراب؟ لا، فأنا أُؤمن بأن الفروقات الفنية والبدنية بين لاعبي أنديتنا، متقاربة للغاية، ولا يوجد تباعد كما لو كان بينها فريق "أحجار كريمة" وآخر "لعيبة حواري"، يشهد على ذلك، تذبذب نتائج الفرق من جولة لأخرى، وتبادل المراكز بحيث تتحكم نتيجة مباراة واحدة في صعود وهبوط أندية على سلم الترتيب!

وطالما أن مستويات الفرق متقاربة، فكيف لمدرب يتفوق من أول موسم تدريبي على آخرين أمضوا سنوات على مقاعد الأجهزة الفنية؟

هنا نحن بحاجة إلى علاج لداء أخطر، هو داء خراب العقول المتحجرة التي تُسيّر فرقنا وتتحكم في مصاير لاعبينا.. بحاجة إلى تغيير في التفكير وتغيير في الثقافة، لأن الإداري المتحجر والمدرب المتحجر واللاعب المتحجر لا يجلب النصر ولا يدفع الهزيمة، أليس كذلك يا زميلي رامز؟

  • الموضوع التالي

    أنقذوا ثقافي طولكرم والله حرام !!
      الضفة والقدس
      1. غرد معنا على تويتر