الجمعة, 21 سبتمبر 2018 - 22:46
آخر تحديث: منذ ساعة و21 دقيقة
"الفدائي" و أزمة الأرضية وضعف الذكاء !
    أمجد الضابوس
    الخميس, 02 يناير 2014 - 00:08 ( منذ 4 سنوات و 8 شهور و أسبوعين و 5 أيام و 10 ساعات و 37 دقيقة )

    مقالات أخرى للكاتب

  1. والخونة يستحقون الملاحقة أيضاً .. !!
  2. خدمات رفح سيظل سعيداً
  3. هل يتعلم شباب خانيونس الدرس بعد خسارة الكأس ؟
  4. تحليل أداء بدون إغراء .. هكذا هرب الأهلي !!
  5. منــافــقـون أمـــ جـــهلـــة .. ؟!
  6. مــا هذا القرار يا راعـــي "الوحــدة الرياضية" ؟!



لماذا بدا المنتخب السعودي أفضل من منتخبنا الفلسطيني في المباراة الثانية ضِمن بطولة غرب آسيا الثامنة لكرة القدم؟

ظهر المنتخب السعودي بشكل أفضل، فكان الأكثر سيطرة على الكرة، والأكثر استحواذاً وتهديداً على المرمى، ناهيك عن السرعة في الأداء ونقل الكرات والرغبة في الفوز.

وفي المقابل، عجز منتخبنا، عن مجاراة الأشقاء السعوديين، وبدا اهتمامه بتضييق المساحات، وإغلاق الدفاعات، والاعتماد على المرتدات، كمؤشر واضح على الرضى بنتيجة التعادل، على أمل تلقي هدايا من الآخرين، في بطولة كل شيء فيها، بدءاً من عدد المنافسين، وطبيعة نظام الدورة، وانتهاءً بكيفية صعود الأربعة الكبار إلى قبل النهائي، يؤكد على المقولة الدارجة "اخدم نفسك بنفسك"!

سيقول البعض، إن السعودية تفوقت أداءً، لأن لاعبيها يلعبون في دوري قوي، ويشاركون باستمرار مع فرقهم القوية أيضاً، وسيحتجون بأن المقارنة ظالمة بين إمكانيات اللاعب السعودي واللاعب الفلسطيني، والنادي السعودي والنادي الفلسطيني، وهذا صحيح، لكن الصحيح أيضاً، أن الاعتراف بذلك، يقود إلى الحديث عن الأرضية التي يقف عليها "الفدائي"، ويستمد منها لاعبيه، وهي: الدوري والمحترفون.

إن من أهم عناصر بناء منتخبات قوية، بطولات مستقرة، ولاعبين محترفين، ومن هنا يكون السؤال: ما فائدة الدوري الفلسطيني، ووجود محترفين فلسطينيين في بعض الأندية العربية، إذا كانا غير قادرين على مد "الفدائي" بعوامل النصر وتحقيق الأهداف؟

منتخبنا لا يعاني فقط من أزمة "الأرضية"، فهناك أزمات أخرى، في حسن التصرف ونقص الخبرة وضعف الذكاء، لدى بعض اللاعبين في التركيبة الأساسية. فاللاعب الذي لا يجيد ارتكاب المخالفة في المكان والزمان المناسبين، ولا يعرف متى يفرمل ولا كيف يستخلص الكرة، وذاك اللاعب الذي يجهل متى يمرر إلى الزميل ومتى يحتفظ بالكرة، أكيد أنه بحاجة لتعلم الكثير في أساسيات كرة القدم.

لكنّ أكثر ما يؤكد ضعف القدرات عند بعض اللاعبين، ذلك اللاعب الذي أمسك باللاعب السعودي أمام منطقة جزاء منتخبنا، رغم أن المنافس كان يريد اللحاق بالكرة التي كانت تهرب منه باتجاه خط الوسط؟!

أمام "الفدائي" الكثير الكثير، ليتعلمه، وأمام مسئولينا الكثير فعله، لكي ننشد منتخباً متماسكاً، وقادراً على مجاراة الجيران.

  • الموضوع التالي

    أنقذوا ثقافي طولكرم والله حرام !!
      الضفة والقدس
      1. غرد معنا على تويتر