الخميس, 22 أغسطس 2019 - 19:37
آخر تحديث: منذ 28 دقيقة
التغيير يبدأ من هنا !!
الأربعاء, 08 يناير 2014 - 00:18 ( منذ 5 سنوات و 7 شهور و أسبوع و 6 أيام و 11 ساعة و 48 دقيقة )

    روابط ذات صلة

  1. أنتـــم المشكــلة وأنتـــم الحـــــل !!
  2. اذا كان الانسحاب هو الحل فعليكم بالحل .. !!
  3. فــدائـــي بــدرجــــــة امــتيــاز
  4. هل يوجد تطبيع رياضي حلال وآخر حرام ؟
  5. اللعب في فلسطين شرف وليس مهانة
  6. نــرفــض الــظلــم ونــشــعر بالـفـخــر .. !!


بال جول - بقلم : أمجد الضابوس

كنت، وزميلَيّ، علاء سلامة وخميس أبو حصيرة، في ضيافة الإعلامي المتألق، إسلام صقر، في برنامج "مساء الرياضة"، الذي يقدمه عبر أثير إذاعة أمواج. وقد أثار الزميل إسلام خلال البرنامج، الذي استمر قرابة الساعتين ونصف، الكثير من الموضوعات، التي تشغل الوسط الرياضي، سواء ما كان منها، محلياً أو عربياً أو دولياً.

وكان أكثر ما استوقفني خلال البرنامج، موضوع المصالحة، التي تمت بين إدارتي الأزرقين، شباب رفح وخدمات الشاطئ، بعد المشاحنات، التي وقعت بين جمهوري الفريقين، في مباريات الدور الأول للدوري الممتاز لكرة القدم.

والحقيقة، أن أي عملية تغيير لأمر سلبي في الحياة، تتم وفق منهجية معلومة، وهي كانت محط اهتمام الكثير من المفكرين والفلاسفة، ويقيني أن آخر شيء يمكن وضعه في الحسبان عند معالجة أزمة بين ناديين تكمن في التقاء مجالس الإدارات، رغم ضرورتها.

هناك ما هو أهم، وهي أشياء تتعلق بصدق النوايا لتغيير ما في النفوس، مع ربط ذلك بمواقف من يتواجدون في أرضية الميدان. فأساس الأزمة يكمن في سلوكيات بعض المدربين واللاعبين التي تثير الجماهير في المدرجات، ولكي نساعد المشجع على تغيير سلوكه، يجب أولاً على اللاعب والإداري أن يضبط تصرفاته، فيَكُف عن الاعتراض والتمثيل والاستفزاز.

مما هو مشهور، أن عملية التغيير تبدأ بالنفس أولاً، غيّر نفسك تُغير التاريخ، وقد قال رب العزة: "إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم". ومما يؤسف له، أن ما في النفوس، يحتاج إلى إصلاح جذري، يتطلب نزع كل نعرات الريادة والسيادة، ولن أصدق أن مصالحة الإدارات آتت أوكلها، إلا بتغيّر سلوكيات اللاعبين والمدربين والجماهير.

للاحترام قيمة كبيرة في الحياة، وفي الرياضة، يجب احترام الفائز والبطل وكل مثابر، لأنه اجتهد فحصد، وحصاده لا يعني أنه وحده الملك وبقية منافسيه بلا منزلة أو مكانة، بالعكس، لكل فريق تاريخ لا يشطب بجرة قلم، أو هوى متعصب.

عندما يضبط المدرب انفعالاته، ويحترم اللاعب القرارات بكل روح رياضية، ويكف المشجع المتعصب عن إطلاق الهتافات العدائية، والتي تحط من قيمة المنافس، سأقتنع بأن التغيير قد حصل، والمصالحة أثمرت!

  • الموضوع التالي

    جدول مباريات ثانية السلة
      الضفة والقدس
  • الموضوع السابق

    جدول مباريات الأسبوع الثالث من الدوري النسوي العام
      الضفة والقدس
      1. غرد معنا على تويتر