الأحد, 24 يونيو 2018 - 06:10
آخر تحديث: منذ 6 ساعات و 12 دقيقة
قطع الشك باليقين .. !
    أمجد الضابوس
    الخميس, 13 مارس 2014 - 22:19 ( منذ 4 سنوات و 3 شهور و أسبوع و 4 أيام و 21 دقيقة )

    مقالات أخرى للكاتب

  1. والخونة يستحقون الملاحقة أيضاً .. !!
  2. خدمات رفح سيظل سعيداً
  3. هل يتعلم شباب خانيونس الدرس بعد خسارة الكأس ؟
  4. تحليل أداء بدون إغراء .. هكذا هرب الأهلي !!
  5. منــافــقـون أمـــ جـــهلـــة .. ؟!
  6. مــا هذا القرار يا راعـــي "الوحــدة الرياضية" ؟!

بال جول _ أمجد الضابوس

يُشكك بعض أنصار فريق اتحاد الشجاعية بفوز شباب جباليا على خدمات رفح 3/2 في الدوري الممتاز لكرة القدم بغزة، ويرون النتيجة غير طبيعية، لأن الخدمات الذي لعب المباراة على أرضه وبين جمهوره كان متقدماً بهدفين نظيفين، قبل أن يقلب الشباب النتيجة إلى فوز بالثلاثة، دفع الفريق إلى التقدم للمركز العاشر، الذي يُبقي صاحبه في الدوري الممتاز، وأجبر الشجاعية على التراجع الى المركز الحادي عشر وقبل الأخير، الذي يؤدي إلى هبوط صاحبه لدوري الدرجة الأولى.

وفي المقابل، يدافع أنصار شباب جباليا عن جدارة فريقهم بالفوز، كما ذكَر مدرب الفريق عماد هاشم، بنتائج تبرئ ساحة لاعبيه من تهمة المؤامرة، وتؤكد أحقيتهم بالبقاء في الممتازة.. فأمام شباب رفح، كاد شباب جباليا يخرج فائزاً من ملعب رفح، لولا الأخطاء الفردية، وفي عقر دار شباب خانيونس، صمد فريقه، ولولا ضربة جزاء "مثيرة للاستغراب"، لكانت النتيجة مغايرة للتعادل .

والحقيقة، أن شكوك الشجاعية طبيعية، ودفاع شباب جباليا طبيعي أيضاً، لكنّه من غير المقبول، أن يُرمى فريق بتهمة دون دليل، أو استناداً إلى الظن، الذي لا يرقى إلى مجاراة اليقين، ولا يمكن أن يكون دليلاً على إثبات تهمة التهاون بحق الآخرين.

وفي تعاليمنا الدينية، ما يُحذر من اتباع الظن، فقال تعالى: "وإن الظن لا يغني من الحق شيئاً"، وقال نبيُّه الكريم: "إيّاكم والظن، فإن الظن أكذبُ الحديث".

كذلك، فإن اتهام الفرق المنافسة بالتهاون، أمر يمس السمعة والأخلاق والتاريخ، فلا أحد يرضى على نفسه، أن ينزلق إلى الدرك الأسفل، فيصبح متآمراً أو متخاذلاً. أما إن فعل، فستطاله حتماً، لعنة المؤامرة، وسيظل تاريخه ملوثاً بهذا الفعل الوضيع.

يُضاف إلى ذلك، أن الاتهام، فيه انتقاصاً لتعب الآخرين وجهودهم، بدلاً من الإشادة بروحهم القتالية، وإصرارهم على الفوز، وهذه مسألة ليست مستغربة على كل فرق الدوري، التي يحارب بعضها من أجل الفوز باللقب، ويحارب بعضها الآخر، من أجل تفادي الهبوط. وهل يصح مكافأة المثابر بتخوينه؟

لذلك، فالأجدر بالمتوجسين، إثبات اتهاماتهم، لا بالظن الكاذب، وإنما بالدليل القاطع، الذي نعتقد أن مباراة الفريقين، اتحاد الشجاعية وشباب جباليا، في المرحلة المقبلة، والتي ستُلعب تحت شعار "اخدم نفسك بنفسك"، هي من ستزيل الظنون وتقطع الشك باليقين.

  • الموضوع التالي

    أنقذوا ثقافي طولكرم والله حرام !!
      الضفة والقدس
      1. غرد معنا على تويتر