الأربعاء, 26 سبتمبر 2018 - 01:35
آخر تحديث: منذ 4 ساعات و
المارد الأهلاوي وحملة الشيماء
    خالد القواسمي
    الجمعة, 18 إبريل 2014 - 12:06 ( منذ 4 سنوات و 5 شهور و أسبوع و يوم و 8 ساعات و 59 دقيقة )

    مقالات أخرى للكاتب

  1. الاهلي الخليلي صاحب فكرة نموذجيه
  2. ادارات اندية ع باب الله
  3. الاعلام الرياضي مطية لمن هب ودب
  4. آلية التعاقدات وضعف النظر
  5. الاعلام الرياضي ليس جنازة لتشبعوها لطما
  6. الخميني والخطاب الرياضي المتزن

الخليل – خالد القواسمي

الشمولية عنوان يحمله أصحاب الريادة والعطاء والانتماء لهذا الوطن الغالي ولا بناءه وهذا ما ينطبق قولا وفعلا على مجلس إدارة المارد الأهلاوي الخليلي ولجانه ومنتسبيه بالأمس القريب حمل أبناء الأهلي على عاتقهم رسالة الإنسانية والمجتمعية وها هو اليوم يقف بكل إمكاناته المادية والبشرية في حملة الشيماء التوعوية لمكافحة مرض العصر السرطاني الذي أصبح كابوسا مؤرقا ويشكل حالة من الرعب والخوف في أوساط ماجدات فلسطين لهذا يقف الأهلي بجانب من يحمل على عاتقه مكافحة المرض الخبيث وفي مقدمتهم صاحب المبادرة وحامل الرسالة التوعوية المكلوم برفيقة دربه زوجته المرحومة الشيماء التي عجز هو كطبيب من إنقاذ حياتها رغم جهوده الجبارة لكن القدر وقلة الإمكانيات الطبية لم يسعفاه من علاجها ويعود ذلك كما أشار المكلوم الدكتور جهاد شاور مدير الحملة بان السبب بعد القضاء والقدر عدم الفحص المبكر لأنواع السرطان المختلفة ومنها البروستات والثدي والمعدة والرئة وسرطان المثانة والرحم والقولون والدم مما استدعاه بعد معاناة وترحال من مشفى لأخر بحثا عن علاج لإطلاق حملة تحمل اسم زوجته المرحومة الشيماء التي تركت خلفها ثلاث درر مضيئة في خطوة تنبع حبا ووفاء لها ولمعاناتها كي تكون نبراسا لماجدات فلسطين وحثهم على التوجه لإجراء فحوصات مخبريه وقائية للكشف المبكر لهذا المرض الخبيث الذي يشكل مجرد لفظ اسمه كابوسا مرعبا للجميع.

من هنا وقف الأهلي الخليلي برئاسة حامل لواء قيادته الشريف كفاح وصحبه الأخيار في مجلس الإدارة في طليعة المؤسسات الداعمة للحملة التوعوية منطلقين من رسالتهم الوطنية وواجبهم اتجاه أبناء شعبهم مما يؤكد عمق التفكير وبأن أنديتنا يقع على عاتقها مسؤولية في المشاركة الفاعلة في هموم وقضايا الوطن وعدم اقتصار الأمر على النشاط الرياضي فالأهلي ومنذ تأسيسه قبل أربعين عاما انخرط كوادره في العمل المجتمعي بكافة أشكاله وألوانه وها هو يلبي النداء الإنساني ويقف في طليعة المؤسسات بكافة إمكانياته وقدراته المادية والبشرية من النجباء يعيشون بمشاعر من دقت أبوابهم المحنة .

قلب الأهلي النابض يسعى اليوم من خلال مشاركته في اكبر حملة توعويه يشهدها الوطن كرس جهوده ونبض قلبه بالحب ليقود الحشود في محاربة السرطان فتاريخ 21 من نيسان يحمل بين طياته انطلاقة الحملة بمشاركة أكثر من سبعة ألاف من طلبة الجامعات و المدارس ومن رجالات المؤسسات والأندية والشركات ورجال الإعمال ورجال الصحافة والإعلام بمختلف أشكالها وأطيافها وألوانها لتشكل تلك الانطلاقة بداية على طريق المأسسة لمكافحة المرض من خلال العمل على إنشاء وتشييد مراكز فلسطينية متخصصة بتجهيزات كاملة وبكادر طبي مؤهل مختص كي يحمل على عاتقه التخفيف من المعاناة المؤلمة لمرضى السرطان وترحالهم خارج الوطن .

ولا شك بأن الأهلي اليوم يؤكد على ما يتطلع إليه رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة اللواء جبريل الرجوب بوجوب شمولية العمل للأندية وعدم اقتصار دورها على الجانب الرياضي فها هو الأهلي يتماشى وفق رؤيته الثاقبة ووفق تطلعاته الشمولية التي يجب على جميع الأندية الانخراط بفعالية في كافة الأنشطة المجتمعية والتوعية الجماهيرية بكافة أشكالها وفي جميع مناحيها وهذا جزء من رسالتها اتجاه الوطن وأبناءه فكل التحية والتقدير لمجلس إدارة النادي الأهلي لدوره ولجميع المؤسسات التي تقف اليوم مع حملة الشيماء التوعوية الإنسانية ولنكن مع الموعد والمشاركة في الفعاليات التي ستنطلق صبيحة يوم الاثنين القادم.


  • الموضوع التالي

    أنقذوا ثقافي طولكرم والله حرام !!
      الضفة والقدس
      1. غرد معنا على تويتر