الجمعة, 22 يونيو 2018 - 23:55
آخر تحديث: منذ ساعتين و 43 دقيقة
شكراً أمواج.. هنيئاً البريج
    أمجد الضابوس
    الأربعاء, 23 إبريل 2014 - 12:37 ( منذ 4 سنوات و شهر و 4 أسابيع و يومين و 48 دقيقة )

    مقالات أخرى للكاتب

  1. والخونة يستحقون الملاحقة أيضاً .. !!
  2. خدمات رفح سيظل سعيداً
  3. هل يتعلم شباب خانيونس الدرس بعد خسارة الكأس ؟
  4. تحليل أداء بدون إغراء .. هكذا هرب الأهلي !!
  5. منــافــقـون أمـــ جـــهلـــة .. ؟!
  6. مــا هذا القرار يا راعـــي "الوحــدة الرياضية" ؟!



كل الاحترام لمؤسسة أمواج لرعايتها حفل تكريم أبطال اللعبات الجماعية في مركز رشاد الشوا الثقافي: شباب رفح واتحاد خانيونس أول وثاني الدوري الممتاز، خدمات خانيونس وخدمات البريج الصاعدان للممتازة، خدمات رفح واتحاد الشجاعية بطل ووصيف مسابقة الكأس، خدمات المغازي وخدمات البريج بطل ووصيف دوري كرة السلة، الجمعية الإسلامية وشباب جباليا بطل ووصيف دوري الطائرة.

إن تكريم الأبطال أمر ضروري للفرق المتوجة، لأنه اعتراف بجهود مبذولة، ومجبولة بعرق أصحابها، الذين أعدوا العدة من أجل أفضل نهاية، ولم تتوقف طموحاتهم عند تحقيق أحلام صغيرة.. وفي تكريم الأبطال، تعزيز لروح المنافسة، والوصول إلى القمة لإثبات الذات، والحفاظ على إرث وتاريخ الفريق الذي لا يعرف إلا لغة الانتصار لإسعاد الأنصار.

والاحترام موصول كذلك، لإدارات الأندية التي تواجدت فرقها على منصة الاحتفال، فلولاها لما كان لفرقها شأن، ولأن صعودها، يظهر الفرق بين الإدارات الواعية التي تخطط للبطولة، والإدارات النائمة التي لا تفكر إلا بمقعدها الإداري وكفى.

لقد كان لافتاً، تواجد شباب رفح كبطل للدوري الكروي الممتاز للعام الثاني على التوالي، في دلالة على قوة هذا الفريق، الذي عاش الصعاب والتحديات، ورغم ذلك كنا نسمع دائماً من أقطاب مقربة من النادي، بأن اللقب محسوم لزعيمها، فلا داعي للخوف أو القلق. كذلك فإن تواجد خدمات رفح، بعد سنوات عجاف غابت فيها البطولات وكثرت فيها الأزمات، يؤكد معدن هذا الفريق الذي كانت له الريادة في بطولات البداية.

ولا يمكن أن ننسى الجمعية الإسلامية، كبير الطائرة الفلسطينية، فهذا الفريق الذي يحافظ على زعامته للموسم التاسع على التوالي، ليس من فراغ، وإنما نتاج عمل دؤوب، واستقرار إداري وفني قاد إلى هذه النجاحات الباهرة، وهو بحق، أفضل نموذج للباحثين عن الوصول إلى القمة ومعانقة تاج البطولة.

وليس غريباً أن يتربع خدمات المغازي على عرش السلة، فللفريق باع طويل في هذه اللعبة وهو من يعطيها نكهة خاصة مع جاره خدمات البريج، الذي يستحق وقفة خاصة من بين جميع المكرمين، لأنه اعتلى منصة الاحتفال مرتين، فبخلاف حلوله ثانياً في دوري السلة، صعد فريقه الكروي الأول إلى دوري الدرجة الممتازة، ونظن أن هذين الإنجازين لم يتحققا لولا حماس لاعبيه وإخلاص جماهيره الوفية، وفوق ذلك عمل إداري متكامل يتابع أهم الألعاب، رغم ما يتطلبه الفريقان الكروي والسلوي، من إمكانيات نجحت إدارة النادي في توفيرها، لتحصد الزرع الوفير.

  • الموضوع التالي

    أنقذوا ثقافي طولكرم والله حرام !!
      الضفة والقدس
      1. غرد معنا على تويتر