الإثنين, 24 سبتمبر 2018 - 22:04
آخر تحديث: منذ 22 دقيقة
بثنائية في كريستال بالاس
فيديو.. السيتي يقبل هدية تشيلسي ويعود للمنافسة على صدارة الدوري
الأحد, 27 إبريل 2014 - 21:00 ( منذ 4 سنوات و 4 شهور و 4 أسابيع و 7 ساعات و 3 دقائق )

    روابط ذات صلة

  1. هدفان رائعان يمنحان سيتي الفوز على نيوكاسل
  2. واتفورد يحافظ على العلامة الكاملة في الدوري الإنجليزي
  3. وولفرهامبتون يفرض التعادل الإيجابي على مانشيستر سيتي
  4. ليفربول يعبر كريستال بالاس وينضم لأهل القمة بالدوري الإنجليزي
  5. هاتريك أجويرو يقود مانشستر سيتي لاكتساح هيديرسفيلد
  6. بوجبا يقود انتفاضة يونايتد ويؤجل تتويج مانشستر سيتي

عاد مانشستر سيتي للمنافسة الحقيقية على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز بفوزه على كريستال بالاس بهدفين دون رد في المباراة التي جرت على ملعب سيلهرست بارك في جنوب العاصمة لندن ضمن منافسات الجولة الـ36، ليقبل أثرياء العاصمة الثانية هدية تشيلسي الذي عطل المتصدر "ليفربول" وقهره بثنائية نظيفة في عقر داره، ويستمر الصراع الثلاثي على اللقب حتى نهاية الموسم.

بهذه النتيجة حافظ السيتي على مكانه في المركز الثالث برصيد 77 نقطة ومباراة مؤجلة، متأخراً عن الوصيف تشيلسي بنقطة يتيمة، وكلاهما خلف المتصدر "ليفربول" الذي يملك 80 نقطة قبل انتهاء الموسم بجولتين فقط، أما الفريق الخاسر في هذه الأمسية فقد ظل كما هو في المرتبة الحادية عشر بـ43 نقطة.

بدأ اللقاء بضغط مُكثف من قبل الفريق الضيف أسفر عن هدف مُبكر جاء عن طريق عرضية نموذجية من العائد من الإصابة "يحيى توريه" على رأس زميله البوسني "إدين دجيكو" الذي حولها مباشرة على يسار الحارس جوليان سبيروني الذي اكتفى بالنظر للكرة وهي تعانق شباكه، لتعلن الدقيقة الرابعة عن تقدم السيتيزينز بأولى الأهداف وسط صمت الجماهير المحلية الحزينة على تأخر فريقها.

"يحيى توريه" ثاني الأهداف في الدقيقة 43 إثر هجمة منظمة انتهت بانفراد استغله بشكل جيد، وفي الأخير سدد في المكان المستحيل للحارس اللندني المغلوب على أمره، ليُعطي التفوق لفريقه قبل الذهاب لغرف خلع الملابس بدقيقتين فقط، ويقتل معنويات الخصم الذي اكتفى بالهجوم العشوائي في أغلب فترات الشوط الثاني على أمل تسجيل هدف العودة للمباراة.

استمر الوضع كما هو عليه في الشوط الثاني، ودامت الأفضلية والتفوق لرجال بيليجريني الذين حافظوا على مردودهم البدني واكتفوا بوضع مضيفهم في وسط ملعبه لشعورهم بأن نتيجة المباراة قد حُسمت، وفي الجانب الآخر عجز توني بوليس ورجاله على استكشاف مرمى جو هارت الذي لم يتعرض لأي اختبار حقيقي حتى نهاية المباراة.

حتى التغييرات الثلاث التي أجراها كلا المدربين لم تُقدم الإضافة، بالذات تغييرات مدرب ستوك سيتي السابق الذي حاول ضرب الدفاع السماوي بالاعتماد على الكرات الطولية، ولولا رعونة واستهتار نجوم السيتي لتمكنوا من إضافة هدف ثالث على أقل تقدير، لينتهي بعد ذلك اللقاء بهدفين نظيفين، على إثرهما عاد الفريق للمنافسة الحقيقية على اللقب وأصبح أمامه فرصة لا تعوض لاقتناص الدرع، بشرط نجاحه في تحقيق الفوز في مبارياته الثلاث المتبقية.

Goal

  • الموضوع التالي

    جدول مباريات ثانية السلة
      الضفة والقدس
  • الموضوع السابق

    جدول مباريات الأسبوع الثالث من الدوري النسوي العام
      الضفة والقدس
      1. غرد معنا على تويتر