الإثنين, 23 سبتمبر 2019 - 00:05
آخر تحديث: منذ 6 دقائق
ميسي ينهي عامه الأسوأ بإخفاق جديد قبل أسابيع من المونديال
الأحد, 18 مايو 2014 - 20:50 ( منذ 5 سنوات و 4 شهور و 5 أيام و 3 ساعات و 15 دقيقة )

    روابط ذات صلة

  1. ليونيل ميسي يعود إلى تدريبات برشلونة
  2. سان جيرمان يستهدف ضم صلاح وميسي في 2020
  3. ليونيل ميسي يحصد جائزة أفضل مهاجم في أوروبا
  4. فان دايك، مدافع ليفربول، يتوج بلقب أفضل لاعب في أوروبا ويتفوق علي ميسي ورونالدو
  5. رسميا.. ميسي يغيب عن برشلونة أمام بلباو فى انطلاق الدوري الإسباني
  6. طرد ميسي يعكر على الأرجنتين ثأرها من تشيلي والمركز الثالث
  7. لاعب أتليتكو يطالب زميله بضرب ميسي في موضع إصابته
  8. أخيراً.. ميسي يحقق حلم الطفل الأفغاني مرتضى ويلتقي به في قطر

كانت فرصته الأخيرة لإثبات الذات، لكنه أخفق مجددا: ليونيل ميسي أنهى أمس السبت موسمه الأسوأ في برشلونة خلال الأعوام الخمسة الأخيرة، دون عناوين تبرز دوره، دون تألق في اللعب، ووسط شكوك متزايدة بشأن حالته البدنية.

عاد المهاجم الأرجنتيني ليكون مجرد ظل في مباراة حاسمة لبرشلونة بحثا عن أحد الألقاب.

لم يتمكن النجم الفائز بجائزة الكرة الذهبية أربع مرات بين عامي 2009 و2012 ، من صناعة الفارق خلال التعادل 1/1 أمام أتلتيكو مدريد، ما حال دون احتفاظ الفريق الكتالوني بلقب الدوري، مانحا إياه إلى لاعبي المدرب دييجو سيميوني.

عاد ميسي ليبدو شبه غائب عن مواجهة حاسمة لبرشلونة هذا الموسم، مثلما حدث في دور الثمانية من دوري أبطال أوروبا، أمام أتلتيكو أيضا، وفي نهائي كأس الملك أمام ريال مدريد.

وقد غذى هذا الأداء اللغز المحيط بالحالة الكروية الحقيقية للأرجنتيني، فيما تتبقى أربعة أسابيع فحسب على انطلاق مونديال البرازيل 2014 .

ولا يزال من المستحيل تحديد ما إذا كان نجم برشلونة قد حاول توفير طاقته البدنية خلال نصف الموسم الأخير كي يصل في حالة جيدة إلى البرازيل، أو إذا ما كانت تراجعه البدني والكروي جزءا من مشكلة أكبر بكثير.

الأمر المؤكد هو أن المهاجم، القادر على تحطيم أي رقم قياسي في كرة القدم الإسبانية، كان خلال الموسم الأخير بعيدا تماما عن المستوى الذي أظهره خلال الأعوام السابقة.

الأمر المؤكد هو أن الإطار الذي مضى فيه ميسي طيلة الموسم كان سلبيا في العديد من نقاطه: عانى ست إصابات (كلها عضلية تقريبا) في 2013 ، وتورط في العديد من المخالفات مع الضرائب الإسبانية، وحتى تورط في العديد من فصول التقيؤ داخل الملعب خلال العديد من المباريات في نفس نصف الموسم.

وبالنظر إلى أرقامه، فإن الصورة العامة لا تبدو بهذا القدر من القلق مثلما عكسه أداؤه خلال الأشهر الأخيرة. فقد خاض ميسي 44 مباراة طيلة الموسم سجل فيها 41 هدفا، أي بنسبة هدف في كل لقاء تقريبا.

لكن النجم الأرجنتيني ظل طيلة العام في ظل كريستيانو رونالدو، الفائز بآخر نسخة للكرة الذهبية، وهداف الدوري برصيد 31 هدفا، والقائد المطلق لريال مدريد الذي سيسعى يوم 24 مايو الجاري وراء لقبه العاشر في دوري أبطال أوروبا.

وأكسب ميسي جماهير برشلونة على مدار أربعة أعوام عادات سيئة، بالظهور دائما في الوقت الذي لا يكون فيه الفريق موفقا، وعندما كانت النتائج تحتاجه بصورة أكبر.

ومع ذلك تحول الأرجنتيني في الموسم الماضي إلى قطعة أخرى في ماكينة برشلونة المتخبطة دون بوصلة، ودون كرة قدم.

وخلال مباريات كثيرة، بدا الأرجنتيني محبطا وغير متجانس داخل فريق يحتاجه. بل إن المهاجم تسبب في إثارة أكبر عبر صوره وهو يتقيأ في قلب الملعب خلال مباريات أمام ريال سوسييداد وأتلتيك بيلباو أو أمام رومانيا مع المنتخب الأرجنتيني، مما فعل عبر الأهداف التي سجلها.

ودون أن يقدم تفسيرات واضحة حول مشكلاته الصحية، قضى ميسي فترة نهاية الموسم دون أن يبدو متألقا في الدوري الإسباني.

تألقه الأخير كان في فوز برشلونة 4/3 على ريال مدريد، عندما سجل "هاتريك" وصنع الرابع في أواخر آذار/مارس. لكن في فترة الحسم، تبخر نجم برشلونة في فريق بلا هوية.

وفي شهر أكتوبر 2013 ، نشر الصحفي الأرجنتيني رودولفو تشيلسيانسكي عمودا للرأي بعنوان "انسوا ميسي"، يقول فيها إن المهاجم لا ينوي تقديم شيء هذا الموسم وسيدخر كل قواه للمونديال.

ودفعت الإصابات المتتالية التي تعرض لها ميسي خلال نصف الموسم الأخير من عام 2013 ، ثم العودة دون تألق للأرجنتيني، وسائل الإعلام الإسبانية إلى التشبث بهذه الفرضية.

DPA

  • الموضوع التالي

    جدول مباريات ثانية السلة
      الضفة والقدس
  • الموضوع السابق

    جدول مباريات الأسبوع الثالث من الدوري النسوي العام
      الضفة والقدس
      1. غرد معنا على تويتر