الإثنين, 16 سبتمبر 2019 - 09:09
آخر تحديث: منذ 9 ساعات و 14 دقيقة
عدي جعار .. يــكتُب :
ما بعد المباراة ,, دي ماريا يعيش في زمن لم يأتي بعد
الأحد, 25 مايو 2014 - 12:49 ( منذ 5 سنوات و 3 شهور و 3 أسابيع و يوم و 6 ساعات و 50 دقيقة )

    روابط ذات صلة

  1. أنــديــة نابلـــس ... طــال الغــياب
  2. الفوائد العشر للفوز بـكأس التحدي
  3. فلسطين .. قــد التــحــدي
  4. سامح في الصدور وبين السطور
  5. "FC Barcelona" أكثر من مجرد نادي !

بال جول - عدي جعار
بعد انتظار دام قرابة دام عقد ونيف من جماهير الريال , ها هو الملكي يعود إلى منصات التتويج وحقق العاشرة التي كان يصبوا إليها منذ أن حقق التاسعة كما قال إيكر كاسياس بالوقت الذي حققنا فيه التاسعة طالبتنا الجماهير بالعاشرة ، مباراة من العيار الثقيل شهدها ملعب النور سالت به دموع كرستيانو فرحاً بعد أن سالت قبل عقدٍ من الزمن حزناً على خسارة اليورو امام اليونان .
_ لو التقيت بشخص تخلف عن حضور النهائي وسألك عن النتيجة وقلت له على الفور أربعة أهداف مقابل هدف وحيد بالتأكيد سيتهمك بالهذيان والتخريف ولن يصدق حتى يرى ذلك بأم عينيه , باعتقادي إن فعل ذلك سيكون محقاً , لأن النتيجة الثقيلة لا تعكس دائماً مجريات اللقاء , الريال فاز برباعية نعم ! ولكنها جاءت بشق الأنفس وبعد جهد كبير ومن دون أي استعراض كما سيتبادر لذهن البعض
_ الأربعة أهداف جاءت كلها بسبب إنهاك لاعبي الروخي بلانكوس واستنزاف طاقاتهم , ليست الجسدية فحسب بل الذهنية حيث كان لها تأثير كبير اليوم , فليس من السهل أن تتفوق لمدة 94 دقيقه وتتحطم أمالك كلها في دقيقه واحده .
_ مورينهو أفضل , لا أنشيلوتي الأفضل , نقاشات كثيرة جلها عقيمة تلت المباراة حول من الأفضل مورينهو أم أنشيلوتي , باعتقادي أن التساؤل بهذه الصيغة سيظلم أحد الطرفين ولن ينصفهم لذلك سأقدم للمتناقشين مبادرة جديدة مفادها التالي : عُد بعقارب " التاريخ " قليلاً إلى الوراء ونظرت إلى بورتو , تشيلسي , إنتر بعد مورينهو وانظر ما جرى لهم , بالتأكيد كلهم تحطموا ولم يستيقظوا من سباتهم إلا بعد وقت كبير والدليل أن الإنتر إلى اليوم يكتفي بشرف المشاركة بالدوري الأوروبي , كل ذلك حدث لأن مدربي تلك الفرق الذين تلو مورينهو نسفوا ما أسسه وأعادوا بناء فريقهم من الصفر , ولكن ذلك لم يحدث بالريال فكان كارلو أكثر واقعين وبدأ من حيث انتهى مورينهو  وهذه نقطه تحسب للفني الإيطالي , لذلك المقارنة باعتقادي لا تجوز , كلاهما مدربين كبيرين ,وما أنتهى به مورينهو بدأ من عنده أنشيلوتي
_ قد يبدو تفكير كارلو منطقياً بإقحام خضيره أساسيا كي يعطي مودريتش حرية أكبر بالتنقل بين الهجوم والدفاع أو كما يطلق عليه " من الصندوق إلى الصندوق " ولكن غياب خضيره الطويل عن الملاعب وافتقاده لحساسية المباراة أسهما في تثبيط حركته وقلة فاعليته في وسط الملعب
_تمثلت نظرية توزيع الضغط النفسي على اللاعبين اليوم بأبهى صورها , قبل المباراة كانت كل الأنظار موجهة نحو رونالدو وكأنه هو الفريق لوحده , غاب قليلاً رونالدو فظهر راموس وبيل ومارسيلو ودي ماريا !
العمل كمجموعه ساهم في تخفيف الضغط عن كاهل رونالدو بعض الشيء
_ظهر اليوم حاجة الريال لمهاجم كبير سواء بديل لبنزيما أو أساسي إلا أن الجميع يتفق على ذلك , بنزيما اليوم وكما هو مؤكد لعب مصاباً بغض النظر عن ضعف مستواه بالآونة الأخير , لذلك على الريال التحرك سريعاً لقنص مهاجم كبير .
_ فكرت ملياً , واستغرقت بالتفكير كثيراً , ماذا سأكتب عن راموس , فعجزت كلماتي , باعتقادي أنه يستحق أن يكون واحد من أفضل ثلاث لاعبين بالعالم هذا العام
ومع استمرار تخبط الكلمات وعدم القدرة على صياغة كلام يليق بأداء وروح راموس سأكتفي بكتابة اسم راموس يليه فراغ لتملأه أنت بما شئت
راموس ,
_ إحصائية بسيطة , عد إلى مؤتمرات أنشيلوتي الصحفية منذ أن وقع مع الريال وأخرج أكثر الكلمات تكرارا طوال الموسم ستجد أن كلمات " توازن هي الأكثر " وهذا ما فعله اليوم بزجه بكوينتراو بالظهير الأيسر مكان مارسيلو وخضيره تعويضاً لألونسو مفضلاً إياه على ايسكو , خطه كان هدفها تحقيق التوازن , وعندما لدغ سحبهما وأشرك البرازيلي والإسباني , ولكن لك أن تتخيل ماذا سيحدث لو أنه أشركهما منذ البداية وكان الريال متخلف بهدف , أي تبديل سيقلب الأوضاع كما قلبها إدخال مارسيلو وايسكو لذلك التوازن الذي ظل أنشيلوتي يصدع به طوال اأيام تجلى الأيام بأبهج صوره وجلب للريال كأساً طال انتظاره .
_ في بداية الموسم راهن معظم مشجعي الريال على فشل دي ماريا بسبب مجيء بيل , وخرج أوزيل أيضاً بسبب مجي بيل , ولكن دي ماريا آثر التحدي كما قال زيدان وبقي في الريال ومع مركزه الجديد الذي ابتكره أنشيلوتي أصبح الأرجنتيني أفضل صانع ألعاب في العالم كما توضح الأرقام وفقاً لعدد التمريرات الحاسمة بالإضافه لتحركه الدائم الذي يرهق الخصوم .
مباراة الأمس تعتبر مباراة العمر لدي ماريا أبعد فيها كل الشكوك حول مستقبله مع الملكي
_ لاعب كبير مثل إيكر كاسياس  لا يمكنك أن تلومه على دنو مستواه بالأمس , فهو لم يمتلك للاستمرارية باللعب طوال الوقت , أضف إلى ذلك الضغط النفسي وشغف العاشرة , كاسياس لطالما كان في الموعد ومباراة الأمس حتى وإن خسرها الريال لن تكون معياراً للتقييم

أتلتيكو مدريد
_ أظهر لاعبي أتلتيكو مدريد قتالية عاليه طوال فترات المباراة على الرغم من إصابة كوستا والدبابة توران , وهذا يحسب لهم
_ لن ترى أي وسيلة إعلام تنتقد أتلتيكو مدريد على خسارة نهائي دوري الأبطال لأنه فوزه بالدوري ووصوله إلى النهائي هي إنجاز بحد ذاته
_ تفضيل كوستا الاشتراك بالمباراة والتضحية بكأس العالم من شانها أن تبعث رسالة بأن البرازيلي لن يضحي يوماً من أجل المنتخب الإسباني

  • الموضوع التالي

    جدول مباريات ثانية السلة
      الضفة والقدس
  • الموضوع السابق

    جدول مباريات الأسبوع الثالث من الدوري النسوي العام
      الضفة والقدس
      1. غرد معنا على تويتر