الأحد, 23 سبتمبر 2018 - 08:15
آخر تحديث: منذ 8 ساعات و 23 دقيقة
حلم فلسطيني جديد !
الأربعاء, 08 إبريل 2015 - 18:47 ( منذ 3 سنوات و 5 شهور و أسبوعين و يوم و 14 ساعة و 58 دقيقة )

الأستاذ فايز نصار

    روابط ذات صلة

  1. بين خيبة جنوب إفريقيا وتألق البرازيل !
  2. نهاية حقبة المنتخب الشجاع !
  3. مجرد خفافيش !
  4. صفقوا لبلاتر الفلسطيني !
  5. قدما ... أيها الفدائي !
  6. صفقوا لأبو علان والقواسمي !

بقلم : فايز نصار

  تفخر فلسطين شامخة بثلة من رجالها الاوفياء، الذين يصلون الليل بالنهار لتجسيد أحلام الشباب الفلسطيني في التقدم والرقي .. ويرفع الخيرون - من أبناء هذا الشعب - القبعات تثمينا لجهود من يحفرون في ثنايا هذا الليل ثقوبا ، ستتشرق منها شمس الحرية الفلسطينية ، وستعبر على جسورها طموحات الشباب الفلسطيني !

  ومنذ تفتحت على هذه الأرض ازهار الحراك الرياضي ، بعد تولي القائد أبو رامي العارضة القيادية للقطاع الرياضي ، تحولت فلسطين – من شمالها الى جنوبها - الى ورشة عمل متواصل ، تنجب كل يوم حلما فلسطينيا جديدا ، بفضل الفعل الصادق ، الذي مس الانشاءات الرياضية ، ووفر الأدوات اللازمة لمختلف الرياضات ، واستفر الخلايا النائمة من المواهب ، التي خضعت لدورات في مختلف المجالات ، بما حولها الى كوادر تشارك في النهوض الرياضي .

    واليوم الخميس ينطلق الأسبوع الأولمبي الرياضي الفلسطيني الأول ، حيث يزهر المشروع الرياضي الفلسطيني الكبير مولودا جديدا ، يحقق حلما رياضيا طالما راود مخيلة شبابنا ، ممن يتطلعون للمشاركة في خدمة الوطن من خلال الملاعب ، بدءا من حاضنة الرياضة الأولى المدارس ، بما تضم في جنباتها من تربة خصبة ، تتفتح في رحابها بواكير النجوم الرياضية .

   نرفع القبعات للخطوة الفلسطينية الجديدة ، التي تجسد المشاركة الحقيقية للفعل الوطني ، من خلال تضافر جهود مختلف المؤسسات الرسمية والأهيلة بعيدا عن الحساسيات ، التي طالما وضعت العصي في دواليب نهوضنا .. ومصدر الفخر هنا ان قيادتنا الفلسطينية تعي بمسؤولية أهمية هذه المحطة الجديدة .

    من هنا يحق للخيرين على هذه الأرض التصفيق للحكومة الفلسطينية ، التي تقف بهمة والتزام وراء هذا الفعل ، من خلال وزارة التربية والتعليم العالي ، وذراعها الفني "الاتحاد الرياضي المدرسي "، بمشاركة واقعية مع حاضنة الاتحادات الرياضية ، والراعية الفنية للرياضة الفلسطينية "اللجنة الأولمبية الفلسطينية " وعلى راسها الأخ القائد جبريل الرجوب ، دون ان ننسى الدور الملتزم لقطاع المال والاعمال ، ممثل المجتمع المحلي ، من خلال السبونسور الذي يقدمه بنك القدس للأسبوع الأولمبي الرياضي المدرسي الأول .

  ونرفع القبعات أيضا لكل العاملين في قطاع الرياضة المدرسية ، ممن يلاحظون - في الملاعب المدرسية - المواهب الفلسطينية الواعدة ، ويعملون بإخلاص لتأهيل هذه المواهب وصقلها في مختلف الرياضات ، على اعتبار ان المدرسة هي الحاضنة الأولى للرياضة ، ومن جنباتها يمكن الانطلاق لبناء اللاعب ، قبل توجيهه بوعي من قبل الاتحادات الرياضة ، وصولا به الى ذروة العطاء .

  ولعل التحدي الأول الذي ينتظر الرياضة المدرسية بعد نجاح حلم الأسبوع الأولمبي ان يتشارك الجميع في مهمة لا تقل أهمية ، تتعلق بضرورة احداث تغيير مؤثر في فلسفة الرياضة المدرسية ، والعمل على اقناع مختلف أبناء المجتمع بجدوى الرياضة المدرسية ، وصولا الى قناعة راسخة بان الرياضة المدرسية هي اهم الأنشطة غير المنهجية ، التي تساهم في نجاح الأنشطة المنهجية .

 وحتى يتواصل الحراك الفاعل في الرياضة المدرسية ينتظر ان يتحول اخر يوم في الاسبوع الأولمبي الأول الى اول يوم في التحضير للأسبوع الرياضي الثاني ، من خلال قراءة متأنية لكل الجوانب الإدارية والفنية لهذا الأسبوع ، في عملية تقييم واع  ، للوقوف على الجوانب الايجابية لتعزيزها  ، وكشف بعض الزلات ، التي يجب ان يتم علاجها مستقبلا ، في عملية تقييم مدرك ، يُفَعل فلسفة استخلاص العبر ، لتحسين الأداء .

   والاهم ان هذا الأسبوع الأولمبي المدرسي يجب ان يتحول الى سنة رياضية حميدة ، وموسم وطني للرياضة المدرسية ، بمشاركة كل الحريصين على مصلحة أبنائنا ، والأمر يتصل بكل أبناء الوطن ، علما بان اليوم الأخير من الأسبوع سيصبح يوما فلسطينيا للرياضة ،  يستفيد منه كل أبناء الوطن ، الذين يجب ان يتجاوزوا حواجز الحرج ، ويتقدموا الصفوف لممارسة الرياضة في العهد الفلسطيني الجديد .

  وحتى نضمن النجاح لهذا الحلم الأولمبي الرياضي المدرسي يجب ان نتجاوز كل المعيقات السابقة ، التي طالما عطلت دواليب الرياضة المدرسية ، بما نملك من إرادة فلسطينية صلبة كفيلة بدحر ممارسات الاحتلال على رياضتنا .. وبما نملك من خيرين قادرين على رأب الصدع بين العاملين في قطاع الرياضة ، للتخلص من عيوب التنازع ، وبما نملك من فلسفة رياضية جديدة ، حولت البلد الى مركز تأهيل متواصل للكوادر الرياضة ، بما يتجاوز مرحلة عدم الإدراك وغياب الوعي ، التي طالما اخرت رياضتنا .

 نرفع القبعات لكل من يجتهد للنهوض بالرياضة المدرسية ، ونصفق بحرارة للخيرين العاملين على تحقيق أحلام شبابنا الرياضية ، على امل ان يتحول الأسبوع الأولمبي الرياضي المدرسي الأول الى موسم فلسطيني ، يتداعى الى فعالياته كل أبناء الوطن ، المطالبين بتعزيز توجه أبنائهم نحو الرياضة ، والمشاركين أيضا بممارسة الرياضة بأنفسهم .

والحديث ذو شجون .

  • الموضوع التالي

    شاهد .. البوم صور مواجهة خدمات خانيونس والصداقة
      غزة
  • الموضوع السابق

    حدث في غزة.. أغرب طريقة لاستقالة مدرب!
      غزة
      1. غرد معنا على تويتر