الخميس, 09 إبريل 2020 - 03:11
آخر تحديث: منذ ساعة و53 دقيقة
حين تصوغ دماء الشهداء ملحمة البطولة
السبت, 16 مايو 2015 - 14:23 ( منذ 4 سنوات و 10 شهور و 3 أسابيع و 3 أيام و 3 ساعات و 48 دقيقة )

    روابط ذات صلة

  1. الرياضة للجميع يختتم فعاليات دورة المرحوم راسم يونس التدريبية بالمحافظات الجنوبية
  2. العيد الوطني للرياضة الفلسطينية تجسيد للهوية الوطنية والرياضية
  3. 5 إصدارات رياضية تاريخية جديدة الكاتب والباحث أسامة فلفل
  4. العيد الوطني للرياضة الفلسطينية شرارة الانطلاقة لإعادة الأمجاد
  5. أساطير وأهرامات رياضية فلسطينية
  6. وقفة مع روابط مشجعي الأندية
  7. عدسة مجاهد السمرى .. الشجاعية والنصيرات
  8. عدسة سعيد الكيلانى .. الشجاعية تلدغ البحرية
  9. عدسة PalGoal.com وثقت الهدف الاول للمتألق حسام وادى بالصور التالية :

كتب / أسامة فلفل

عندما يسالون الرياضيون والإعلاميون والجماهير الفلسطينية عن نادي اتحاد الشجاعية ،أرد بقوة وبكل ثقة ملحمة العطاء وبوابة الشهداء وقلعة الصامدين في وجه الحصار وشمس الانتصار والرقم الصعب في حسبة الأشرار.

الشجاعية ياساده ياكرام ليست منطقة البطولة والعطاء والدماء فحسب إنما هي منطقة الانتماء الأصيل وصدق الوفاء العظيم للوطن فلسطين وللحركة الرياضية الفلسطينية هذه هي الشجاعية التي اقترن اسمها بالبطولات والتضحيات عبر كل الأزمنة والأوقات وصارت أنشودة كل الوطنيين والأحرار تكتب بحروف التاريخ المعطر ملحمة البطولة والانتصار وتعيد للأذهان عبق التاريخ الوطني الخالد.

وصايا شهداء الشجاعية وفلسطين حرارة في قلوب أبنائها لا تنطفئ أبدا ،فهم الذين قطعوا العهد والقسم على الوفاء للدماء التي سالت أنهار وجدول خلال العدوان وصدقوا الوعد وظفروا ببطولة الدوري العام لأندية الدرجة الممتازة لكرة القدم للمحافظات الجنوبية.

اليوم فرسان وأبطال كتيبة نادي اتحاد الشجاعية ترسم في أذهاننا صورة رائعة للانتصار والفجر الجديد الذي حمل على جناحية انجاز وطني رياضي جديد بكل تأكيد سوف يكتب هذا الانجاز في سفر التاريخ ويعزز من جذور النادي العميقة بين أندية الوطن الحبيب.

الجميع من المتابعين والمحللين الرياضيين يؤكدون على أن كتيبة مغاوير الشجاعية كانت كتيبة نموذجية في الأداء والفعل والعطاء والتكتيك والتكنيك واللياقة البدنية والمستوى المهاري العالي والروح القتالية والبراعة في هز شباك الخصوم واقتناص الأهداف الذهبية.

هذا الأداء الراقي والأصيل أعطى انطباعا مثيرا عن القدرة والكفاءة في مواجهة التحديات وعبور اللقاءات والصمود أمام أقوى الفرق ودك حصونها، فهذه القدرة والإرادة الصلبة والإصرار والعزيمة أدى إلى قصر عمر معركة الحسم الرياضي ،حيث أدرك الجميع أن نادي الشجاعية حسم المعركة قبل نهايتها بجولتين وتوشح بلقب البطولة الأصعب والأقوى منذ سنوات طويلة.

هذا الانتصار الكبير الذي حققه فرسان الشجاعية هو انتصار لدماء الشهداء والرد الحقيقي على جرائم الاحتلال وامتداد طبيعي لحركة النضال الوطني الرياضي الفلسطيني.

ختاما...

الانجاز والانتصار جاء نتاج عمل إداري وفني وجماهيري وإسناد من المجلس الإداري كانت محصلته النهائية التتويج بالبطولة والتحليق في سماء المجد ،وصارت الأحلام اليوم مشرعة بأن يذهب الأبطال لإضافة انجاز ثاني والحصول على لقب بطولة كأس القطاع.

  • الموضوع التالي

    اتحاد الكرة يجدول الاسبوع الاول من دوري الاحتراف الجزئي
      الضفة والقدس
  • الموضوع السابق

    شاهد .. البوم صور مواجهة خدمات خانيونس والصداقة
      غزة
      1. غرد معنا على تويتر