الثلاثاء, 13 إبريل 2021 - 01:31
آخر تحديث: منذ 5 ساعات و 59 دقيقة
هل يوجد تطبيع رياضي حلال وآخر حرام ؟
الأحد, 25 أكتوبر 2015 - 20:37 ( منذ 5 سنوات و 5 شهور و أسبوعين و 3 أيام و 18 ساعة و 23 دقيقة )

    روابط ذات صلة

  1. أنتـــم المشكــلة وأنتـــم الحـــــل !!
  2. اذا كان الانسحاب هو الحل فعليكم بالحل .. !!
  3. فــدائـــي بــدرجــــــة امــتيــاز
  4. اللعب في فلسطين شرف وليس مهانة
  5. نــرفــض الــظلــم ونــشــعر بالـفـخــر .. !!
  6. رباعيات الشجاعية وشباب خانيونس.. رسائل ودلالات !!

هل يوجد تطبيع رياضي حلال وآخر حرام ؟

بال جول - بقلم : أمجد الضابوس

على مدار أحداث أزمة مباراة منتخبنا الفلسطيني، مع شقيقه السعودي، في التصفيات الآسيوية المزدوجة، وما تخللها من تطورات، أفضت في النهاية، إلى إعادة الحق، لأصحابه الفلسطينيين، بإقامة المباراة بفلسطين، كما حاول الاتحاد السعودي لكرة القدم، جاهداً، مستخدماً أساليب ملتوية، وأخرى مشروعة، كان لزاماً علينا، الانحياز للموقف الفلسطيني، الذي جسّده اتحاد كرة القدم، بالتمسك بحقنا، في الملعب البيتي

وإذ يُحسب لاتحادنا الكروي، ثباته على موقفه، ويقظته أمام المحاولات السعودية لنقل المباراة، إلى خارج فلسطين، وأوحى من خلالها الأشقاء، أن المباراة، تم نقلها لملعب محايد، بقرار نهائي وحاسم، وغير قابل للاستئناف، من قِبل لجنة تنظيم كأس العالم، ليتبين لاحقاً، زيف هذا القرار، بقرار من الاتحاد الدولي لكرة القدم، نتمنى أن تُطوى صفحة هذا الملف، إلى غير رجعة، بعد قرار الفيفا، بإقامة المباراة، في الخامس من نوفمبر بفلسطين.

كُتب وقيل الكثير، عن المخاطر المتوقعة، والتداعيات السلبية، في حال الاستجابة للطلب السعودي بنقل المباراة، ولسنا هنا في وارد سردها مجدداً، فجميعها، تكفي لبيان، من هم أصحاب الحق، ولفضح المزايدات الخارجية على صوابية موقف اتحاد الكرة الفلسطيني.. لكن الذي يهمني أكثر، هو دحض ما تم الترويج له، بأن القدوم السعودي، والمرور عبر الحواجز الإسرائيلية، يعد تطبيعاً مع الاحتلال، يا سبحان الله!!

لو كان القدوم تطبيعاً، لكنا في طليعة المناهضين له، ولكنّي أتعجب كل العجب، من هذا الادعاء الزائف، ولم أجد رداً على هذه المزاعم، أفضل من التذكير بقامات فلسطينية بلغت العالمية، لم تقاوم التطبيع فقط، بل ناهضت ما مهد الطريق لوجوده، وهي اتفاقات السلام، ولكنّها حضرت إلى فلسطين، وتخطت الحواجز الإسرائيلية.

حضر الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش، وتنقل بين الضفة وغزة وأراضينا المغتصبة عام 48، فهل كان شاعر الثورة مطبعاً، وهو الذي قال "خُذوا أرض أمّي بالسّيف، لكنّني لن أُوقّع باسمِي، معاهدةَ الصّلح بين القتيل وقاتله، لن أوقّع باسمِي، على بيع شبرٍ من الشّوك حول حقول الذّرة""؟!

وحضر المفكر الفلسطيني الراحل، البروفيسور  إدوارد سعيد، بجواز سفره الأميركي، ويُروى أنه في إحدى زياراته، شاهد ضابطاً إسرائيلياً يطرد فلاحاً فلسطينياً من أرضه، وعندما سأله عن السبب، قال الضابط: إنها أرض إسرائيل ولا يحق لهم الدخول إليها، فرد عليه إدوارد سعيد: "هذه نفس مقولات النازيين الألمان التي طردوا اليهود من منازلهم وأرسلوهم للمعتقلات والموت".. كما انتقد سعيد، اتفاقية أوسلو، وكتب عنها كتابين هما: "غزة أريحا، سلام أمريكي" و"أوسلو، سلام بلا أرض"، فهل كان إدوارد سعيد مطبعاً؟!

أعرف، أن أي مقارنة تُعقد، بين مدّعي محاربة التطبيع، وبين قامات تاريخية بحجم محمود درويش وإدوارد سعيد، ستكون مقارنة ظالمة. فشتان، بين من يحارب بكلمات أحدّ من السيف، وبالموقف الوطني والعروبي الصادق، وبين من يحارب بالشعارات الكاذبة، بينما أفعالهم، تدل على كذب ونفاق مواقفهم!!

وقد كفّى ووفّى زميلنا محمد النخالة، في فضح هذه المقارنة الظالمة، عندما أشار في مقالته الأخيرة إلى الانفصام الواضح، بين مواقف الأشقاء السياسية، ومواقفهم الرياضية.. وهو انفصام ذكرني أيضاً، بالشيزوفرينيا، التي ميّزت مواقف، بعض زملائنا الإعلاميين، الذين ظنوا أننا ندافع عن "التطبيع"، بسبب انحيازنا للموقف الفلسطيني، رغم أنهم، لم ينبسوا ببنت شفه، حين حضر الوحدات الأردني إلى غزة، عبر الحواجز الإسرائيلية، لمقابلة اتحاد الشجاعية في كأس الكؤوس الآسيوية، في شهر سبتمبر عام 2000، فهل كان قدوم الوحدات آنذاك، يُعد من التطبيع الحلال، الذي يوجب السكوت عنه، والترويج له، أما القدوم اليوم، فهو من التطبيع الحرام، الذي يوجب التصدي له، والرفض لبعض القادمين، حسب مقتضيات المصلحة، وبالنظر إلى مكانة ونفوذ، مَن لا يُراد لهم الوقوع، في براثن التطبيع الحرام؟!

بكل تأكيد، لا يوجد تطبيع حلال وتطبيع حرام، ولكن هذا التصنيف، أوجده الانفصام في تحديد المواقف، وتصنيف الأشخاص والفرق والمناطق والدول، إلى درجات وفئات، صغرى وكبرى.. ومهما أصرّ أصحابنا وأشقاؤنا، على التمادي في فذلكاتهم، فسنظل نقف دائماً، في خندق الحق الفلسطيني!!

  • الموضوع التالي

    اتحاد الكرة يطلق اسم الراحل شحدة أبو تايه على بطولة الكأس
      غزة
  • الموضوع السابق

    جدول مباريات دوري الدرجة الثانية " فرع غزة والشمال"
      غزة
      1. غرد معنا على تويتر