الإثنين, 22 أكتوبر 2018 - 03:08
آخر تحديث: منذ 3 ساعات و 32 دقيقة
الجزائر تعلن الاستنفار والتعبئة العامة لاستقبال الفدائي الفلسطينى
الجمعة, 05 فبراير 2016 - 17:11 ( منذ سنتين و 8 شهور و أسبوعين و يوم و 9 ساعات و 57 دقيقة )

    روابط ذات صلة

  1. المدير الفنى للمنتخب الوطنى .. ثلاثية قطر قاسية وغياب البهدارى ووادى أثر على الأداء
  2. لقاء الفدائي والعنابي غدا في الدوحة
  3. بعثة الفدائي تصل قطر وتلاقي منتخبها الثلاثاء
  4. تعادل سلبي بين الفدائي والمنتخب الافغاني
  5. بعثة الفدائي تصل الى كابول
  6. مبادرة انسانية على هامش لقاء (الفدائي) و(أسود الرافدين) الودّي
  7. مشاجرة مصرية جزائرية على الهواء
  8. ثلاثية إيرلندا في مرمى الجزائر
  9. هدف الجزائر في الإمارات (1-0)
  10. مراد مغني يغيب عن الجزائر في المونديال
  11. مباراة الجزائر وايرلندا
  12. مباراة الجزائر والإمارات الودية

الخليل – خالد القواسمي

بعد اعلان اتحادي كرة القدم الجزائري وشقيقه الفلسطيني عن تحديد موعد اللقاء المرتقب بين منتخبي البلدين محاربو الصحراء والفدائي الفلسطيني تشهد الساحة الجزائرية حراكا وثورة للاحتفاء بما يليق بمكانة فلسطين وشعب فلسطين وتضحياته.

فالعيون تترقب شاخصة ووجهتها  صوب ملعب 5 جويليه في السابع عشر يوم الاربعاء من الشهر الحالي لاحتضان احفاد وابناء الياسر العرفاتي قائد الثورة والثوار في حدث تاريخي فريد هو الاول من نوعة فالمبارة الكروية ما هي الا بداية للاحتفالية الكبرى التي يعدها ابناء الهواري بومدين وبن بلا وعبد العزيز بوتفليقة والثائرة خديجة بوحيرد فالتحضيرات كما تشير الانباء الواردة قد بلغت أوجها ووصلت حد حجز مئات الحافلات لنقل عشاق فلسطين الجزائريين من كافة انحاء الجزائر لغزو ملعب 5 جولية  لتشجيع الفدائي الفلسطيني والهتاف لفلسطين وعاصمتها ولغزة هاشم المحاصرة والواقع فان كل الشعب الجزائري الذي يقارب تعداده (40) مليون يقف منتظرا لحظة بلحظة لاحتضان فدائيو فلسطين كما تم استقبالهم بعد الصمود الاسطوري امام آلة الحرب الغاشمة  في بيروت عام 1982 فكانت الجزائر اول من هب لاستقبال رجال الثورة .

وتتوارد الاخبار عن التحضيرات فالاعلام الفلسطينية ستغطي كافة ارجاء الملعب والشوارع والازقة وحارات جزائر الشهداء معلنة عن التزامها بالعهد والقسم لنصرة فلسطين وشعبها حتى التحرير ولتسجل أكبر تظاهرة رياضية على وجه الكرة الارضية للتضامن مع اخوتهم واشقائهم  الرازحين تحت نير آخر واشرس احتلال عرفته البشرية .

وتفيد الانباء من الاصدقاء والاحباب ووسائل الاعلام  بتهاطل الالاف على مشاغل الخياطة للحصول على علم فلسطين وتفيد التقارير بان اعداد الوافدين الى الملعب لاستقبال وتحية الثائرين الفلسطينيين ما يزيد عن مائة الف مشجع يحمل كل فرد منهم علم فلسطين لتكوين أجمل فسيفساء عرفها التاريخ الرياضي  لمنتخب يلعب خارج حدود ارضه اليس هذا بأمر نادر اليس في ذلك قمة الالتزام والوفاء اتجاه فلسطين اليس ذلك يتوجب ان يدرس في المدارس والجامعات ويدون في كتب الوطنية والانتماء.

بالتاكيد سنكون امام مشهد خرافي لم تشهد اجواءه اي ساحة رياضية فاي شعب انتم ايها الجزائريون الاحرار من اي طينة نعم نحن كفلسطينيين نعرف ذلك ونعرف حبكم اللامحدود لنا فرسالتكم قد وصلت منذ القدم لكنها لم تصل البقية الباقية من ابناء يعرب الا من رحم ربي فرسالتكم حتما ستتجاوز الحدود وسيكون وقعها قويا على مسامع العالم بأسره وعنوانها الرئيسي فلسطين اولا وأخيرا فلسطين قلب العروبة النابض فلسطين درة التاج فلسطين الجذر والتاريخ فلسطين الارض والانسان فلسطين مهد الحضارة والاديان لا يمكن التنازل عن شبر منها وليسمعها العالم هذه هي الجزائر وهذا هو شعب الجزائر فانتم يا احفاد الثائر المجاهد عبد القادر الجزائري تخر لكم الجباه وتنحني امام عظمتكم الهامات والقامات منكم نستمد قوتنا وصمودنا منكم نستلهم درب الشهادة والدفاع عن الحق المسلوب حتى الممات فانتم قدوتنا وانتم من علمنا وانتم من احتضن ثورتنا ومن على تراب ارضكم المروية بدماء الشهداء اعلن رمز عزتنا وراحلنا الكبير شهيد اشرف قضية ياسر عرفات عن قيام دولة فلسطين لتبقى الشعلة متقدة حتى التحرير الكامل ولم يكن ذلك مصادفة انما كان أمرا مرسوما فالاعلان من ارض الجزائر له غاياته واهدافه ورسالة قوية لكل شعوب العالم مفادها بان الثورة الفلسطينية هي أخت للثورة الجزائرية وامتداد لها الى ابد الآبدين ومهما يسقط من شهداء على ارض فلسطين انما هم امتداد لشهداء الجزائر في درب التحرير.

حقا يعجز الكلام عن ايفاء الجزائر وشعبها وتقف الكلمات عاجزة عن التعبير عما يجشع في الصدور من حب يطغى على كل شيء فابناء الفدائي بقيادة الفدائي جبريل الرجوب ذاهبون لارض الجزائر وتقبيل ترابها المجبول بدم الشهداء التي تعبق وتفوح برائحتهم الطيبة الزكيه ولتحية شعبها وتقديم الشكر على عظمة عطائهم وانتمائهم لقضايا امتهم وفي مقدمتها فلسطين فيا شعب الجزائر لكم من كل فلسطيني باقة ورد معطرة برائحة دم شهداء فلسطين الثورة فالموعد قد اقترب للقياكم والافئدة تهوي لاحتضانكم ولسان الحال يقول ليتنا نستطيع مشاركتكم في هذا العرس الكبير لسداد جزء مما قدمتم وتقدمون لكم منا خالص الحب والتقدير والقدس موعدنا والسابع عشر من شهر شباط سيخلده التاريخ .

 

  • الموضوع التالي

    إنها الخليل ..
      رياضة محلية
  • الموضوع السابق

    ثلاث انتصارات وتعادل واحد في دوري الثانية بمحافظات غزة
      غزة
      1. غرد معنا على تويتر