الخميس, 16 يوليو 2020 - 17:33
آخر تحديث: منذ دقيقتين
بركات: صعب المنال سيتجسد على أرض الواقع فى الجزائر
السبت, 13 فبراير 2016 - 13:37 ( منذ 4 سنوات و 5 شهور و يوم و 23 ساعة و 26 دقيقة )

    روابط ذات صلة

  1. بركات: أول مدرب فلسطيني يحصل على شهادة "PRO" من قبل الاتحاد الآسيوي لكرة القدم
  2. الرجوب يتلقى رسالة شكر من الرئيس الجزائري
  3. بركات: منتخبنا كان نداً وأنا راضي عن أداء اللاعبين
  4. ماذا قال مدرب المنتخب الوطنى للصحف الإماراتية ؟
  5. النجار والبورينى يشدوان .. احنا شعب الجبارين بنحبك يا الجزائر
  6. وللجزائر وفلسطينْ حِكاية .
  7. هدف فوز الفدائي الأولمبي في مرمى الجزائر
  8. تسجيل كامل لمباراة الجزائر وفلسطين الودية
  9. قناة الجزيرة تسلط الضوء على العلاقة الفلسطينية الجزائرية
  10. اطفال غزة يعلقون قلوبهم بالجزائر
  11. متابعة الجماهير الفلسطينية بغزة للقاء الاشقاء الجزائر وفلسطين
  12. البوم صور تاريخى للقاء الجزائر وفلسطين

أعرب مدرب المنتخب الفلسطيني عبد الناصر بركات عن سعادته البالغة بوجود منتخب بلاده في أرض المليون ونصف المليون شهيد، معربا عن فخره برفع التحدي في وجه الصهاينة، وأردف أنه يأمل ألا يكون هناك خاسر وفائز في لقاء الأربعاء.

أخيرا تحققت أمنيتكم بزيارة بلدكم الثاني الجزائر لخوض مباراة ودية ما شعورك؟

نحن سعداء للغاية بالتواجد في أرض أشقائنا في الجزائر لأول مرة لخوض مباراة ودية، ولا يمكن أن أصف لكم فخري واعتزازي بشعب بلد المليون ونصف المليون شهيد الذي استقبلنا بحفاوة بالغة، وجميع بعثة المنتخب تفاجأت بحجم الاستقبال الحار منذ وصولنا إلى الجزائر وهذا غير غريب عن بلد يدعم القضية الفلسطينية منذ بداية الاحتلال.

منتخب بلادكم تمكن من مغادرة الأراضي المحتلة لخوض هذه المباراة الودية التي تجسدت على أرض الواقع؟

بمجرد أن ترسم إجراء اللقاء الودي ضد المنتخب الجزائري سعدنا كثيرا، وكنت أنتظر رفقة اللاعبين ومسيري المنتخب بفارغ الصبر موعد التنقل إلى الجزائر، وحتى إن كانت الرحلة شاقة من فلسطين مرورا بالأدرن، إلا أن حفاوة الاستقبال من أشقائنا في الجزائر أنستنا تماما الإرهاق.

كيف تصف لنا وضع الرياضة الفلسطينية عموما وكرة القدم خصوصا في الأراضي المحتلة؟

في الحقيقة نعيش تحت حصار رياضي كبير وضغط متواصل من سلطات الاحتلال، التي لا تريد للرياضة الفلسطينية أن تتطور، لكن هذا لم يمنعنا من عقد العزم على رفع التحدي والمضي قدما إلى الأمام لتشريف الراية الفلسطينية.

الجماهير الجزائرية غالبا ما تؤكد دعمها للقضية الفلسطينية، من خلال رفع الرايات فوق المدرجات كيف يكون شعوركم عندما ترون ذلك؟

ما تقوم به الجماهير الجزائرية تقشعر له الأبدان، ويأمل كل مواطن فلسطيني أن يكون مع الجماهير الجزائرية، وأنا شخصيا ذرفت الدموع عندما شاهدت الراية الفلسطينية في مونديال البرازيل مع الجماهير الجزائرية فوق المدرجات.

بالحديث عن مونديال البرازيل كيف عشتم المباريات التي خاضها المنتخب الجزائري؟

الحصار المفروض علينا لم يمنعنا من متابعة مباريات المنتخب الجزائري كلها، والشوارع تكون خالية من المارة أيام المباريات، ونشعر أن المنتخب الفلسطيني هو الذي يخوض اللقاءات وليس المنتخب الجزائري، ولن تمحى من ذاكرتنا تلك الإرادة التي ظهر بها الخضر وبالأخص في لقاء ثمن النهائي أمام المنتخب الألماني.

كيف تصف المباراة المرتقبة بين منتخب بلادك ونظيره الجزائري؟

جميع لاعبي المنتخب ينتظرون بشغف موعد وصول المباراة لأنهم سيدخلون ملعب 5 جويلية أمام هتافات الآلاف من الأنصار الجزائريين الذين سيهتفون بحياة فلسطين، وما كان صعب المنال سيتجسد على أرض الواقع يوم اللقاء بحول الله.

نترك لك مسك الختام في هذا الحوار؟

مرة أخرى أشكر الشعب الجزائري على حفاوة الاستقبال وفخورون للغاية بتواجدنا في أرض الثوار، والتاريخ سيذكر طويلا هذه المواجهة حتى وإن كانت تحمل طابعا وديا.

المصدر : الشروق الرياضى الجزائرية

  • الموضوع التالي

    لاعبو المنتخب الفلسطيني "يلهبون" البليدة الجزائرية
      الفدائي
  • الموضوع السابق

    سامح مراعبة: اللعب فى الجزائر حلم سيتحول الى حقيقة
      رياضة محلية
      1. غرد معنا على تويتر