الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018 - 22:51
آخر تحديث: منذ 19 دقيقة
رسالة شكر وإمتنان لكل الجزائرين
الإثنين, 22 فبراير 2016 - 15:55 ( منذ سنتين و 6 شهور و 3 أسابيع و 5 أيام و 3 ساعات و 55 دقيقة )

    روابط ذات صلة

  1. الرجوب يبحث سبل تعزيز التعاون مع الأولمبية واتحاد الكرة العمانيين
  2. سيادة اللواء ... نادي غزة الرياضي يناديك
  3. الفيفا سيفرغ القيم والمبادئ الرياضية السامية من مضمونها
  4. برئاسة الرجوب: اجتماع طارىء للمكتب التنفيذي الاحد 2/9
  5. برئاسة الرجوب: اجتماع طارىء للمكتب التنفيذي الاحد 2/9
  6. مبروك جبريل الرجوب
  7. اطفال غزة يعلقون قلوبهم بالجزائر
  8. وصول بعثة فلسطين الى الجزائر
  9. متابعة الجماهير الفلسطينية بغزة للقاء الاشقاء الجزائر وفلسطين


إن المسافة بين فلسطين والجزائر كالمسافة ما بين القدس وأسوارها، أو بين الجزائر وبحرها! هي علاقة أخوّة وتلاحم وتواصل، تعمّدت بأنْ قاسمتنا الجزائرُ، أمّ المليون ونصف شهيد ، الرغيفَ والنزيف ، وأعلنت أنها مع فلسطين ظالمة أو مظلومة، وكانت الجزائر ، دائماً، هي المنتصر، ذلك لأنها علّمتنا أن ما يربطنا من دعامات مادية وروحية هي نفسها المعايير التي نُجابه بها الجديد والطارئ والغريب ، وأن ما بيننا من علاقات لا تصوغها النخبةُ أو المداخلات المستوردة ولا المعايير المفروضة، إنما هو ما يعكس روح الجماعة من المحيط إلى الخليج ، أو خيار الأمّة الواحدة الجمعيّ ، وما راكمته من نشاط في مكانها وزمانها، ، وعلاقاتها بعضها ببعض ، وعلاقاتها بغيرها من الجماعات، مُضافاً إلى ذلك ما يمنحه أو يفرضه أو يقبله أو يرفضه مبدأ التحرر الوطني والمصالح العليا للوطن والأمّة، باعتبار كل ذلك محصلةً شاملة للشعوب والأهداف والمصالح والتطلعات العربية الإسلامية، وإن التحرر الذي اجترحته الجزائر وحققته وتعلّمناه منها هو نزعة حقيقية لكل جماعة حيّة .
بل إن علاقة فلسطين بالجزائر ، والمحمولة على الألواح الذهنية والوجدانية والسلوكية، وتم تثبيتها خلال قرون، صارت إلى حدّ كبير مطلقة ، نهائية، ومقدسة، وصارت جزءاً من التكوين الوطني والسياسي والروحي والنفسي الفلسطيني ، ما يفسّر أننا في مطلع الستينيات من القرن الماضي ، كنّا نصطفّ في ساحات المدارس ننشد : قسماً بالنازلات الماحقات .... إلى أن نصل بصوتنا الهادر الحاسم لنقول : وعقدنا العزم أن تحيا الجزائر.
لقد تأصّلت مداركُنا على إشراقة ثورة المليون ونصف شهيد ، التي استطاعت بفذاذة وعبقرية أن تهزم أكبر مشروع استيطاني إحلاليّ فرنسي ، استمر لعشرات العقود على أرض الجزائر البطلة، ما جعلنا نترسّم خُطى الثورة الجزائرية في تصدّينا للاستراتيجيات الصهيونية الحاسمة التي تسعى إلى السيطرة على فلسطين بالاستيطان والإحلال وشطب الذاكرة ..
وبالتأكيد ، فإن الانتماء المشترك للأمّة وللنضال ، هو ما جعل الجزائر تقول بأن تحرّرها لن يكتمل إلا بتحرير فلسطين. ولهذا بقيت أرض الشهداء تدفع بكل ثقلها بما يحقق لفلسطين الخلاص والحرية .. وما زالت الجزائر الأكثر عطاءً وقرباً واهتماماً بشقيقتها الصغرى فلسطين، ما يجعل الشهيدة دلال المغربي هي الأبنة الشرعية لجميلة بوحيرد، مثلما كان الأمير عبد القادر الجزائري الفيلسوف المناضل والصوفي هو نموذج ياسر عرفات ومثاله، حتى بات الفلسطيني يرى في جبل الكرمل بحيفا امتدادا لجبال الأطلس والأوراس.
إن أشجار الزيتون التي نجت من الحريق الصهيوني، وظلّت على عرْشِها الأبديّ في ساحات الأقصى ، تشرب من ينابيع الجزائر ومرْجلها، ما يجعلها مطهمةً بالضوء، وحارسةً لبوابات القدس. وإن ذراع الجزائر التي تقدح النجوم في الفضاء ، هي نافذة النهار الذي سيشرق على الساحل الفلسطيني. وإن المرافعات الفعلية التي تقدمها الجزائر لنا ، في كل المحافل ، هي ما يجعل أبناء فلسطين يذهبون إلى بلادهم الخالدة محمولين على الحجر والخنجر والهتاف. وإن ابتسامة أمّ جزائرية هو ما يجعل والدة الشهيد في المخيّم تحثّ صغارها على الحلم ، والاحتفاظ بمفتاح العودة ، وكتابة الحكاية بالدم.
ويحق لنا أن نقول : إن الجزائر هو اسم كبير وجليل يليق بفلسطين، كما يليق بالكرامة والمجد والخلود.. وستبقى فلسطين تتطلع إلى أرض الجزائر بامتنان ، وتقدم لها الشكر المتواصل الجميل .
وبإسمي وباسم كل فلسطيني ينبض قلبه بالحياة، أقف أمامكم معتزا فخورا لما لمست فيكم - من عظمة وكبرياء عز نظيرهما، لأبعث اليكم يا جزائر الحرية والاحرار وتوأم شعب فلسطين - بكلمة عجزت قواميس لغة الضاد عن إسعافي بها لتكون على قدر ومقدار وقيمة ومقام ما لمسناه وعايشناه منكم ولديكم لفلسطين وطناً وقضية وإنسان..
فعذراً يا أعز البلاد وأعز الشعوب إن إستجمعت ملكاتي الابجدية واللغوية والانسانية والنضالية معمدة بطهر آيات الوفاء وأمام جلال وجمال وعظيم ما شهدت وعاشت فلسطين وعلى مدار اسبوع في دياركم المباركة وفي رحاب 5 جويليه رمز الحرية والاحرار، من حدث تاريخي عز نظيره وستخلده الاجيال أبد الحياة فخرا بكم وبشعب الجزائر الشقيق لأقول:
شكرا لكم.. شكرا لكم للرئيس عبدالعزيز بوتفليقة أيقونة جمهورية الاحرار وآخر عمالقة مفجري ثورة الحرية والاستقلال، شكرا لكم يا دولة الرئيس عبد المالك سلال رئيس حكومة جمهورية الجزائر الشقيقة ولكافة أركان وزارتكم العتيدة، شكرا لكم مصطفى بيراف رئيس اللجنة الاولمبية الجزائرية وأسرة اتحادياتكم الرياضية المتنوعة، شكرا لكم الحاج محمد روراوة رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم وأسرتكم الرياضية الشقيقة كافة..
شكرا لكل من إحتضن فلسطين وأشعرنا أننا لم نغادر أهلنا وبيوتنا ووطننا فلسطين للحظة واحدة منذ وطأت أقدامنا انبهارا وغادرنا بلوعة أرض مطار القائد التاريخي الشهيد هواري بومدين الذي رسم للعروبة والجزائرين بوصلة التعامل مع فلسطين فوجدناها خالدة حية متعملقة وفاءً وكبرياءً وأخوة حقة في نفوس ونبضات القلوب عند كل الجزائرين وكأنها البلسم لجراح فلسطين، وإذ تحقق اللقاء التاريخي الذي جمع بين الشقيقين الفلسطيني والجزائري على ملعب فلسطين البيتي الثاني استاد الاحرار 5 جويلية وكأنهما فريق واحد روحا وجسد،وبحضور ما يزيد عن 100 الف جزائري صدحت حناجرهم حباً وانتماء لفلسطين ولشعبها العظيم على مدار 90 دقيقة، ليقابلهم أشقائهم في فلسطين ممن تسمروا أمام الشاشات وفي الميادين هاتفين للجزائر ومحاربي الصحراء...
وفي اجواء سيخلدها التاريخ من حيث رسموا خلالها سيمفونية وطنية وقومية خالصة تتلألأ بالمعاني والقيم الخالدة، فإننا نجد لزاما علينا أن نكرر ونعظم الشكر والامتنان والوفاء لهذه الجماهير الحرة الامينة العاشقة لفلسطين فردا فردا أخا وأخت وأما وأبا وشابا وفتاة وكبيرا ويافعا من شعبنا الجزائري الابيّ الذين تكبدوا المعاناة والسفر وأجواء البرودة والتي أستحالت بوفائهم حرارة وسلاما على فلسطين، ولكل من إحتضن واستضاف بعثة فلسطين باخوة، ولكل من ساهم بانجاح ذلك العرس الكروي التاريخي بامتياز من أعلام ورياضيين وأجهزة حكومية ومشجعين، ونخص بالتحية لاعبي ومحاربي منتخب الجزائر الاولمبي الذين سطروا اسمى ايات العز والكبرياء مع اشقائهم الفلسطينيين داخل المستطيل الاخضر وخارجه، ضارعين لله أن يحفظ الجزائر ويمن عليها بدوام الازدهار والامن والسلام، وآملين وفي القريب العاجل أن ينعم شعبكم الفلسطيني باحتضان منتخبه محاربي الصحراء على أرضه وفي بلدكم الثاني فلسطين و أرضها محررة ليرد لكم وللجزائر التوأم شيئا مما تحمله كواهلنا تجاهكم وفاءً وعزة وافتخار.. فمن كل فلسطيني وفلسطينية ومن شغاف القلوب شكراً للجزائر الثورة والدولة والمؤسسات والشعب الحر العظيم، ومرحبا بكم في كل وقت في وطنكم وبين أهلكم بفلسطين والقدس عاصمتها الأبدية.
أخوكم/ اللواء جبريل الرجوب
رئيس الاتحاد الوطني الفلسطيني لكرة القدم

  • الموضوع التالي

    طارق أبو الظاهر نجم كرة طاولة القادم
      الضفة والقدس
  • الموضوع السابق

    شباب يطا يفسخ عقد المدرب خير ويتعاقد مع العقبي
      الضفة والقدس
      1. غرد معنا على تويتر