الإثنين, 24 سبتمبر 2018 - 16:41
آخر تحديث: منذ 15 ساعة و 59 دقيقة
التحكيم على طريق الاحتراف
    خالد القواسمي
    الأحد, 13 مارس 2016 - 01:35 ( منذ سنتين و 6 شهور و أسبوع و 5 أيام و 12 ساعة و 6 دقائق )

    مقالات أخرى للكاتب

  1. الاهلي الخليلي صاحب فكرة نموذجيه
  2. ادارات اندية ع باب الله
  3. الاعلام الرياضي مطية لمن هب ودب
  4. آلية التعاقدات وضعف النظر
  5. الاعلام الرياضي ليس جنازة لتشبعوها لطما
  6. الخميني والخطاب الرياضي المتزن

لم تعد لعبة كرة القدم الفلسطينية بعد تطبيق نظام الاحتراف أن تبقى رهينة للاجتهادات علما بانها تميزت بخطوات متسارعة مدروسة وبما ان كرة القدم اليوم اصبحت تشكل عنصرا فاعلا في ايصال الرسالة الفلسطينية وحققت العديد من الانجازات والاهداف يواصل ربان السفينة الرياضية وباعث ثورتها الرياضية المعاصرة اللواء جبريل الرجوب الطريق نحو تثبيت كل اركانها تماشيا مع التطورات والتغييرات الايجابية بهدف رفع الكفاءة لكل عنصر من عناصرها .

منذ فترة وجيزة اعلن اللواء الرجوب عن الشروع في تشييد مدرسة لقضاة الملاعب لصقل مواهب الشباب اليافع ممن يرى في نفسه القدرة على الانخراط في سلك التحكيم الكروي ولا شك هنالك المئات منهم يودون تقديم انفسهم وخوض المعترك التحكيمي وممارسته نظريا وميدانيا مما يبعث في الانفس آمالا كبيرة واطمئناننا مستقبلي على قطاع التحكيم الذي يعد العمود الرئيسي لكرة القدم واكثرها احراجا وانتقادا سواء اكانت هنالك اخطاء ام لم تكن فالاتهام جاهز من جانب الفريق  الخاسر والمحيطين به ولا ننكر بان هنالك بعض الاشكاليات غير المقصوده لكنها مؤثرة لذا علينا كرياضيين بصفة عامة مد يد المساعده لهؤلاء والاخذ بيدهم وتشجيعهم وانتقادهم بشكل ايجابي مما يساهم في رفع معنوياتهم وزيادة الثقة بانفسهم .

والاحتراف الكروي يتطلب احتراف كلي لكل منظومة الكرة الفلسطينية ومواكبة مظاهر التقدم فيها كمشروع واحد لا يجوز تجزأته فالنجاح يعني النكاملية من هنا لابد من مواكبة الاحتراف في القطاع التحكيمي ويعتمد ذلك على دائرة التحكيم في الاتحاد الفلسطيني وتجاوبها وعملها كوحدة للتطوير باستقدام خبراء التحكيم ممن لديهم القدرة على تنمية وتمكين  قدرات العاملين في هذا الحقل.

من هنا ينطلق النجاح وهذا ما خلص اليه اللواء الرجوب واعلن عن المدرسة التحكيمية وها هو اليوم يعلن عن استقطابه لقامة عربية في المجال التحكيمي لتولي عملية التطوير في دائرة الحكام الفلسطينية ولا شك بان الحكم العربي المصري القديرجمال الغندور الذي وقع عليه الاختيار لقيادة دفة هذه المهمة يشكل حدثا نوعيا لما يكتنزه من خبرات ستصب في أقنية وروافد القطاع التحكيمي الفلسطيني ونجزم بانها خطوة رائده سيكون لها بصمات كبيره على واقع التحكيم وستشكل منحنى ايجابي نلمس من خلاله تطورا نوعيا سنجني منه قطوفا من الايجابيات اذا ما تم تطبيق الاحتراف التحكيمي نعم لدينا حكام ممن يمتلكون القدرة على قيادة المباريات وايصالها لبر الامان ولكن هي بحاجة لبعض التوجيهات من اصحاب الخبرة والغندور اهلا لذلك فكل الشكر لاتحاد كرة القدم واهلا وسهلا بالغندور جمال في فلسطين الثورة النضالية والثورة الرياضية.

  • الموضوع التالي

    الــرجــوب .. لــولاية ثــالثــة
      رياضة محلية
  • الموضوع السابق

    مدرسة الحكام مفخرة لفلسطين
      رياضة محلية
      1. غرد معنا على تويتر