الثلاثاء, 10 ديسمبر 2019 - 18:57
آخر تحديث: منذ 19 ساعة و
الجمعة والسبت
حوارات كروية ساخنة في بطولة كأس فلسطين
الخميس, 17 مارس 2016 - 16:36 ( منذ 3 سنوات و 8 شهور و 3 أسابيع و يومين و 20 ساعة و 21 دقيقة )

    روابط ذات صلة

  1. جدول مباريات نصف نهائي كأس فلسطين والأسابيع الثلاثة الأخيرة من دوري الوطنية للمحترفين
  2. بالصور : استقبال جماهيري كبير لشباب رفح بطل كأس فلسطين
  3. السمران في مواجهة طموح دورا .. والليث السموعي يتحفز للانقضاض على المتصدر الهلالي
  4. مطر: طاقم حكام مباراة كأس فلسطين لم يحدد بعد
  5. السموع يهزم العميد فى ليلة التتويج
  6. ألغاز خدمات رفح والمحترفين .. !!
  7. إنتهاء التجهيزات لإستقبال العرس الوطني في ملعب الحسين
  8. الأمعرى ( 1 ) : ( 1 ) الظاهرية
  9. شباب الخليل ( 1 ) : ( 1 ) الأمعرى

الخليل – بال جول - خالد القواسمي

تشهد بطولة كأس فلسطين في دور (16) مواجهات ساخنة لا تقبل انصاف الحلول كما هو النظام المعمول بها وحين تعجز الفرق المتبارية عن حسم اللقاءات قبل استنفاذ الوقت المقرر للمباريات ويرضخ الجميع لنتيجة التعادل لن يكون ذلك ممكننا في بطولات الكأس الفلسطينية كما في غيرها من الدول التي تتبع نفس النظام وتكون ضربات الجزاء الترجيحية لها كلمة الفصل في ترجيح كفة الفريق الصاعد للدور الآخر وكما تشير المعلومات الصادرة عن لجنة المسابقات في اتحاد كرة القدم الفلسطيني تقرر اجراء اربع مباريات تنطلق اثنتان منها يوم الجمعة الساعة الرابعة وتجمع الاولى فريقي شباب السموع والعنابي الكرمي على ملعب استاد الشهيد فيصل الحسيني ويجمع اللقاء الثاني فريقي شباب الامعري وجبل المكبر في نفس التوقيت على استاد اريحا الدولي .

ومساء يوم السبت تقام مبارتان في الرابعة مساء وتجمع احداهما فريقي شباب بلاطة وشباب يطا على ملعب ماجد اسعد في البيرة فيما يلتقي على استاد فيصل الحسيني بنفس التوقيت فريقي مركز شباب طولكرم مع فريق جمعية الشبان المسلمين .

فرصة جديده:

الليث السموعي القادم من الجنوب الفلسطيني يريد تعزيز مكاسبة وفرض هيبته المهيوبة اصلا في كل محفل ونتائجه في الدوري العام تقول بانه رقم صعب ولم يعد فريقا يسهل تجاوزه وغريمه الثقافي صاحب الخبرة الواسعه والاسم والشهرة الكروية الطنانة والرنانه يحن للعودة لامجاده فالمباراة ونتيجتها حائرة بين الخبرة وبين الحداثة وصافرة النهاية ستقول كلمتها لتعلن من هو الفريق صاحب العبور للمحطة الاخرى.

ابطال الماضي:

يمكننا القول بان لقاء الامعري وجبل المكبر لقاء استعادة للماضي الجميل لكليهما فكلاهما صعد لمنصات التتويج في غابر الايام وتغنت الجماهير بهما وهما اليوم قابعين تحت تأثير نتائج الدوري كل حسب موقعه في دوري الاحتراف والاحتراف الجزئي الامعري يصارع من اجل البقاء في اندية النخبة والمكبر فقد الكثير ولم يكن على جهوزية للعودة لدوري الاحتراف ويرتكن في موقع الوسط بين اندية الاحتراف الجزئي من هنا يريد تحقيق نتيجة طيبة على حساب الامعري الجريح الذي يريد ايضا ليؤكد بانه فريق كبير لكن سوء الطالع الذي يلازمه في الدوري لا يعني عدم علو كعبة ويسعى لاثبات ذلك في بطولة الكأس فمن سيضمد جزءا من جراحاته الامعري ام المكبر ارض البرتقال في الاغوار تفتح أذرعها لاحتضانهما دعونا ننتظر لمن ستؤول النتيجة النهائية.

حوار مفتوح:

يشهد يوم السبت حوار كروي مفتوح قطبيه جدعان بلاطة والفرسان اليطاطوه الاول امره محير وبحاجة لدراسة واعادة صياغة بعد ان كان فريقا مهاب ومنافس ويحسب له الف حساب وبدون مقدمات سقط في وحل الهزائم غير الاعتيادية كان اخرها في الدوري سقوط مدوي بنصف دسته من الاهداف امام الخضر سبقها سقوط غير متوقع امام الليث السموعي برباعية وبالطبع هذا يعني وجود ازمة نتمنى ان تكون عابرة والعودة السريعة لامتاع الجماهير العاشقة لفنه الكروي فهو بحاجه الى تحقيق فوز وبالطبع لن يكون بالامر السهل فلقاءه باليطاطوه صعب كون انهم ايضا من الفرق التي تنافس للصعود لدوري الاضواء ومن المرشحين لنيل احدى بطاقات التأهل ويحظى بقاعده جماهيرية مغرمة وعاشقه والفرصة مواتية له لاستغلال الحالة النفسية غير المستقره للاعبي الجدعان فهل يفعلها اليطاطوه ام ان الجدعان لن يرتضوا بتواصل مسلسل الهزائم كما هو الحال في الدوري دعونا نترقب مساء يوم السبت وما ستسفر عنه نتيجة المبارة .

لقاء متجدد:

السمران الكرميين اصحاب الصدارة في دوري الاحتراف الجزئي يتمتعون بمعنويات عالية ويعيش الفريق موسم باجواء ذهبية جعلته قاب قوسين او ادنى من دخول مصاف واروقة دوري اندية الاضواء والنخبة وما هي الا مسالة وقت حسب المعطيات فالفريق له كيان مستقر ويحسب له الف حساب وقد اقترب من التتويج والعودة ليكون كما كان فريقا مرعبا له بصماته ويمني النفس بمقارعة ابناء جيله من فرق الاحتراف في المقابل فريق جمعية الشبان يعاني وينشد تحقيق فوز يرفع من معنوياته خاصة وبأنه يصارع الهبوط في الدوري لربما تكون الفرصة مواتيه امامه لتحقيق فوز ويعمد لفتح باب المجابهة غير آبه بمصير اللقاء فالغريق في الدوري لا يخشى البلل في بطولة الكأس من هنا تكمن خطورته ويحفظ عن ظهر قلب منافسه وقوته فهل سيفعلها ابو دية وزملائه ام ان السمران المنتشون سيواصلون التألق مساء السبت حيث مسرح اللقاء استاد الشهيد فيصل الحسيني سيخبرنا بما ستؤول الية النتيجة النهائية.

  • الموضوع التالي

    اللجنة المشرفة على شاب رفح توجّه تحذيراً شديد اللهجة
      غزة
  • الموضوع السابق

    أول الغيث قطرة أيها المارد الاهلاوي
      الضفة والقدس
      1. غرد معنا على تويتر