الإثنين, 25 يونيو 2018 - 09:01
آخر تحديث: منذ 9 ساعات و 41 دقيقة
الإعلام الرياضي والرابطة والمحاسبة والرحيل !!
    منتصر العنانى
    الخميس, 28 إبريل 2016 - 23:16 ( منذ سنتين و شهر و 3 أسابيع و 5 أيام و 11 ساعة و 15 دقيقة )

    مقالات أخرى للكاتب

  1. إِتحَادْ رِياضةَ مَدرسيهِ وقَفزهَ نَوعيهَ
  2. أولمبي المدرسي والعهد والوفاء للأسرى العظام
  3. إدانة أنديتها هل تتوقف؟!!
  4. عورتاني شارة دولية ... مفخرة فلسطينية
  5. عتيل زاحفة وبالنصر قادمة
  6. لِلرجوبْ مَبروكْ وتَحيةَ لِمن إنِتخبوكْ ..

قد يطيب لي وبكل بساطة احببتها ان تكون كلماتي هكذا جٌملة وتفصيلا أن قضية رابطة الصحفيين الرياضيين لا زالت تلوح في مكانها قف وسط تأكيد ان الرحيل قادم , وهنا لا بد من الإشادة بمن عملوا خلال الفترة الماضية وتسلمهم المهام دونما للاسف الشديد تحقيق ما كان يحلم به الصحفيين الرياضيين بل نكسوا لأنهم فقدوا كثيرا من المصداقية ليغيب العمل وتتجلى المصلحة الذاتيه في كثير من الحسابات الشخصية دونما رقيب او محاسبة ليبقى الحال منذ التسلم للمهام والثقة التي منحناهم اياها متوقف ومتشنجة على عكس ما كنا نتوقعه من الرابطة بشخوصها فعلا لا إسماً ,

لست مهاجما احد بل من حقنا كإعلاميين واعضاء وتحت مظلة هذه الرابطة التي ننتمي لها بوفاء واخلاص أن نشرحها كما انتخبناها اذا قصرت , وهذا أمر صحي وظاهرة طبيعية يجب أن تتحلوا بتقبل النقد البناء خاصة وان هذا النقد هو بنَّاءْ لا هدَّامْ ولا مصالح فيه ولا من خلفه روايه أو قصة أو تحالف أو ترشح لمنصب أو أو أو أو مما يفكر به البعض , هدفنا الرئيس إعادة الرابطة الى مكانها وموقعها القوي كما كان أيام زمان ليست محكومة أو مربوطة من شخوص ولها كلمتها وحضورها الذي يحسب لها الف حساب .

هنا لا بد من الإستعجال من حسم الوضع وكذلك وضع مبدأ المحاسبة قبيل الإنتخابات حول التقصير الواضح والجلي وجلد الذات عن اسباب هذا التراجع الكبير للرابطة التي تشنجت وتوقفت وغلبت عليها صفة الشلل التام الا بعض ما تم تسويقه منذ بداية التسلم وبعدها كأنها لم تكن ,

الأمر الاهم في هذا وذاك يجب وضع العقاب والثواب في سلمنا كإعلاميين قبل البدء بالأنتخابات والذهاب للصندوق للإقتراع حتى لا يُقدمْ عليها الا من أرادا أن يعمل لها وللإعلاميين دون أغراض شخصية ومصالح مرتبطة ولا قرار عليها الا أن تخرج من ذاتها وليست من جهات تٌفرض عليها , الرابطة مستقلة تنبع من خلال قوانين تطبق لا قوانين مزاجية تفرض والشاهد الاكبر كنا في الزمن القريب عندما يذهب منتخب أوفريق للمشاركة الخارجية كانت الجهة تبرق رسالة للرابطة لترشيح الاعلامي المرافق بعد الإجتما واقرار ذلك لكن في ظل هذه الرابطة لو أحصينا من مثلوا وشاركوا موفدين اعلامين للمنتخبات والفرق هي نفس الوجوه وفرضت عليهم أو لمزاجية البعض ولا إستقلالية ولا شخصيه للرابطة , وهنا اذا بقي الأمر كما أو سيكون كما سلفها أنا اقول بكل صراحة فلتذهب هذه المظلة ولتبقى تابعه للنقابة مباشرة وقٌضي الأمر والله من وراء القصد .

  • الموضوع التالي

    لا نكتب بحبر القلم !!
      غزة
  • الموضوع السابق

    القميص المقدس .. غالي علينا
      الضفة والقدس
      1. غرد معنا على تويتر