الجمعة, 22 سبتمبر 2017 - 11:06
آخر تحديث: منذ 10 ساعات و 14 دقيقة
"أبا غوش " رفعت رؤوسنا
الأحد, 21 أغسطس 2016 - 05:03 ( منذ سنة و شهر و يوم و 13 ساعة و 33 دقيقة )

    روابط ذات صلة

  1. اسبوع الحسم
  2. نحن معكم يا رجال
  3. عايدة سيلتك
  4. "عَمصِي في صُوتْ"...؟؟
  5. ان توقد شمعة خير من ان تلعن الظلام
  6. بيت لقيا والنازيون الجدد

بقلم: عمر الجعفري

فرحت كما فرح الكثيرون من ابناء شعبي لنيل الاردن الشقيق اول ميدالية ذهبية في حياته الاولمبية، وقد أبدى الزملاء هنا في غرفة التحرير اهتماما خاصة بالخبر، وتحدثنا طويلا عن هذا الانجاز والفرحة تغمر الجميع، كيف لا ونحن نؤمن بما قاله الشاعر:
بلاد العرب اوطاني .... من الشام لبغدان
ومن نجد الى يمن .... الى مصر فتطوان

قلنا لماذا دائما يتهموننا كعرب بالعجز وعدم القدرة على مواجهة الاخرين؟؟

وأجبنا: لعل في فوز البطل الاردني "ابو غوش" الاجابة على السؤال.

بالتأكيد ان هذا الانجاز ما كان ليتحقق لولا الفقزة النوعية التي شهدتها رياضات الدفاع عن النفس بالاردن الشقيق وخاصة في السنوات الاخيرة، ولعل خير دليل على ذلك: الجوائز التي حصدها الابطال بالاردن في البطولات المختلفة، بالاضافة الى الاهتمام الاردني ومن اعلى المستويات بالرياضة، فيكفينا ان نعرف ان سمو الامير "راشد" هو من يرأس الاتحاد الاردني للتايكوندو.

لقد خطت الرياضة في الاردن خطوات واسعة الى الامام حتى اصبحت المنتخبات الاردنية في الالعاب الجماعية او الالعاب الفردية مصدر فخر واحترام عند كل العرب، وما تحققه المنتخبات الاردنية في رياضات كرة القدم والسلة تحديدا، الا تأكيدا على ما نقوله، ناهيك عن انجازاتهم في الالعاب الفردية.

بالمقابل قرأت تقريرا يتحدث عن سياسة التجنيس التي اتبعتها بعض الدول العربية وشارك الابطال الذين دفعت لهم الاموال الطائلة في اولمبياد ريو 2016 ، الا ان العديد من هؤلاء الابطال " وللاسف " لم يحققوا ما عولته عليهم الدول التي جنستهم.

كان الاحرى بهذه الدول ان تصرف هذه الاموال على لاعبيها ، فنحن بامكاننا صناعة اللاعب المنافس اذا ما وفرنا له الاجواء المناسبة من بنى تحته وكوادر كفوءة للتدريب ومشاركات لزيادة الاحتكاك.

وقد شاهدت برنامجا على احدى الفضائيات يبين كيف تقوم الجامعات الروسية بصناعة الابطال الاولمبيين، وكيف توفر هذه الجامعات السبل لابداع هؤلاء الابطال الذين يستمرون في التدريب والمتابعة التي تهدف الى تحسين نتائجهم من خلال توفر الاجهزة اللازمة للقياس والكوادر الكفوءة .

وأعود الى الاردن مرة اخرى فقد حصد الابطال الاردنيون في السنوات الاخيرة جوائز عديدة في رياضات الدفاع عن النفس وهذا اهلهم الى استحقاق الميدالية الذهبية بل وانتزاعها من بين ابطال رفيعي المستوى وما فوز البطل " ابو غوش " في المباراة النهائية امام الروسي " أليكس دنسنكو " الا دليلا على ذلك .

ان فوز ابو غوش بالذهبية يفتح المجال لابطالنا لزيادة احتكاكهم بالابطال الاردنيين لاخذ المعرفة وتطوير انفسنا خاصة اننا بحاجة لتطوير كوادرنا الذين من خلالهم سنطور اداء لاعبينا لتحقيق مزيد من الانجازات لوطننا وخاصة ان الاردن طالما وقف بجانبنا .
مبروك للاردن هذا الانجاز ومبروك للبطل والى الامام .

  • الموضوع التالي

    الفدائي " محمود عيد " يمنح كالمار الفوز في ظهوره الأول بالدورى السويدى الممتاز
      الشتات
  • الموضوع السابق

    شاهد .. سداسة مركز بلاطة فى شباك مؤسسة البيرة
      الضفة والقدس
      1. غرد معنا على تويتر