السبت, 24 فبراير 2018 - 16:04
آخر تحديث: منذ ساعتين و 26 دقيقة
البيراوية الحلوين في "المحترفين"
الثلاثاء, 18 إبريل 2017 - 04:57 ( منذ 10 شهور و أسبوع و يوم و ساعتين و 7 دقائق )

    روابط ذات صلة

  1. البيرة يعمق جراح الخضر والسموع يتغلب على الثقافي
  2. البيرة يزعزع صدارة شباب الخليل والهلال يُقرب الخضر من الهبوط
  3. فوز عريض لأهلي الخليل والبيرة يخطف تعادلاً مثيراً من السموع
  4. فوز مثير للمكبر على ترجي واد النيص بدوري المحترفين
  5. مؤسسة البيرة يزاحم الكبار بفوز ثمين على ترجي واد النيص
  6. شباب الخليل يؤمن الصدارة بانتصار صعب على البيرة
  7. لقطات وأهداف مباراة شباب الخليل ومؤسسة البيرة بدورى المحترفين
  8. أهداف مباراة البيرة 2-1 قلقيلية دوري المحترفين
  9. أهداف البيرة 2-1 الظاهرية (دوري المحترفين)
  10. جورة الشمعة ( 2 ) : ( 2 ) مؤسسة البيرة
  11. مركز بلاطة ( 6 ) : ( 1 ) مؤسسة البيرة

بقلم : محمد سدر

 عراقة.. نعم، أصالة.. بالتأكيد، تاريخ رياضي مشرف.. لا خلاف على هذا، أحد معالم الكرة الفلسطينية... نبصم بالعشرة، إبداعات في الكثير من المجالات.. جماهير وفية.. واقع وحقيقة.. نتحدث عن مؤسسة شباب البيرة وفرسانها الاشاوس الذين خسروا جولة وجولتين وثلاثًا ولكنهم في النهاية كسبوا الحرب وعادوا مظفرين بالنياشين لعرينهم في دوري المحترفين، موطنهم الاصلي.
مؤسسة شباب البيرة التي تمثل المدينة الجميلة التي عشقناها ونتنفس هواءها أسعدت الجماهير الوفية التي ساندت فرسان الوسط عندما شاءت الاقدار بهبوط الفريق للدرجة الاولى قبل اربع سنوات، صبروا وثابروا وساندوا ودعموا حتى اوصلوا الفرسان للساحة الكروية التي تليق بهم. 
 هذا الانجاز الكبير الذي ولد من رحم المعاناة يقف خلفه رجال قليلون وعلى رأسهم المدير الفني الواعد وليد فارس -رفيقي في الحج- الذي لم ييأس وعمل بإخلاص وانتماء شديدين، غير آبه ببعض الانتقادات التي زادته اصرارًا على تحقيق حلم جماهير الفريق الذي رباه وصنع منه نجمًا، ولهذه النوعية من الرجال كل الاحترام، وعندما نشيد بهذا الرجل لا يمكن تجاهل ذراعه الايمن ساجد قراقرة الذي يسير على خطى المدربين الجيدين ومعهما المدير الاداري الناجح علاء الصالح.
هذا الانجاز قد يكون والده الشرعي الرياضي الكبير عزام اسماعيل الذي لم يتخل عن مؤسسته العريقة، فهو عنوانها الابرز، رجل قدم ولا يزال الكثير للمؤسسة التي تربى بين جدرانها وقادها للعديد من الانجازات التي يفتخر بها البيراويون.
 اما الجندي المجهول في هذا الانجاز فهو رئيس المؤسسة ابو محمود الذي كنت اراه يخدم الفريق واللاعبين بتواضع شديد، يوفر لهم ما يطلبون ، لم يترك الفريق لا في مبارياته ولا حتى تدريباته ، قدم الكثير من المال في سبيل اسعاد اهالي مدينته برؤية فريقهم الام وسط الكبار حيث اعتادوا على رؤيته ، ومع هذا الرجل طبعا كوكبة من الاداريين الاوفياء واعضاء لجان وموظفي استاد وغيرهم من يغار على فانيلة البيرة التي توشحت اخيرا بالحطة الفلسطينية . 
هنيئًا للفريق والاداريين والجماهير المخلصة وعلى رأسهم صديقي سائد الديسو الذي قاد الجماهير البيراوية في السراء والضراء، هنيئًا للكابتن الخلوق الموهوب احمد ابو خديجة احد اهم الاسلحة البيراوية، هنيئًا للورقة الرابحة للفريق مهند خالد فخر الصناعة البيراوية الثقافية ، احد الذين تتلمذوا على يدي لسنوات طويلة حتى اصبح من افضل اللاعبين في فلسطين ، هنيئًا لبقية اللاعبين المكافحين صناع المجد حسام زيادة والعباسي وسمارة وارملي والسلامين وموسى سليم ومحمد عبد الكريم وغيرهم.

  • الموضوع التالي

    أتلتكو مدريد ينهي مغامرة ليستر سيتي بدوري الأبطال ويتأهل للنصف النهائي
      رياضة عالمية
  • الموضوع السابق

    متى يشرق ضوءٌ المتحف الاولمبي الفلسطيني ؟؟؟
      رياضة محلية
      1. غرد معنا على تويتر