الأحد, 21 أكتوبر 2018 - 19:50
آخر تحديث: منذ ثوانٍ قليلة
جريح الانتفاضة يغزل الألم عشقاً لناديه الأم
الأربعاء, 28 فبراير 2018 - 20:48 ( منذ 7 شهور و 3 أسابيع و 21 ساعة و 32 دقيقة )

سليمان الفقعاوي فارس مشجعي خدمات خانيونس

    روابط ذات صلة

  1. عماد هاشم يقود أولى تدريباته مع خدمات خانيونس
  2. فحجان:أزمة خدمات خانيونس يتحمل مسؤوليتها أطراف عدة
  3. اهداف مباراة خدمات الشاطئ وخدمات خانيونس
  4. البحرية يحقق أول انتصار في الدوري على حساب خدمات خانيونس
  5. اهداف مباراة غزة الرياضي وخدمات خانيونس
  6. العميد يحقق أول انتصار فى الدوري على حساب خدمات خانيونس
  7. كأس غزة 2015: فوز المشتل على خدمات خانيونس
  8. شاهد هدف أحمد الشاعر في مرمى خدمات خانيونس
  9. هدف فوز خدمات خانيونس على الهلال (مع الملخص)
  10. عدسة سعيد الكيلانى "احتفال الأبطال"
  11. فرحة الانتصار
  12. عدسة سرحان حسن .. تعادل مخيب لخدمات خانيونس والشاطئ

بال جول-خانيونس-صالح أبو شقير

دائماً ما تجده في حالة استنفار قصوى ،يزرع الحب بين رفاقه المشجعين  ويغزل الأغنيات عشقاً لناديه الأم خدمات خانيونس,الشاب سليمان الفقعاوي فارس مشجعي خدمات خانيونس والملقب "بالسلمون"

جريح الانتفاضة منذ نعومة أظافره الذي استطاع أن يصنع من ألمه أغرودة الانتماء للوطن ولقلعة النسور التي أحبها فشجعها فأصبح خير المشجع والنصير

تعرض السلمون لإصابة في قدمه أثناء تصديه للعدوان الإسرائيلي على مخيم خانيونس للاجئين إبان انتفاضة الأقصى وكان سلاحه آن ذاك الحجارة المحملة بشغف العودة إلى يافا التي هجر منها قصراًَ بفعل الغطرسة الاحتلالية

كما استطاع الشاب سليمان أن يُضمد جراحه ببلسم الحب وهتاف الروح الرياضية الذي انطلق من مدرجات التشجيع المثالي في المسابقات الكروية التي ينظمها الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم

 

مدرب الفريق الحالي الكابتن محمود البراغيتي يقول:لقد عوَّدنا جمهور خدمات خانيونس على الدعم والتشجيع بأجمل الأهازيج وكنا وما زلنا نستشعر بحجم الانتماء الذي يقوده فارس المشجعين سليمان الفقعاوي برفقة زملائه المشجعين

أما كابتن الفريق "محمود فحجان" فقد تمنى من الجهات المعنية متابعة إصابة السلمون التي قال أنها ترافقه مع كل صرخة هتاف وتشجيع مبيناً أن كرة القدم بغزة فاكهتها عفوية البسطاء وجمالها يكمن بالصورة الوردية التي ينسجها المحبين على مدرجات التشجيع

وأضاف أن غالبية المتابعين لا يعلمون أن السلمون الفقعاوي حالة حب ارتبطت فعلياً بممارسته للعبة كرة القدم أثناء لعبه في الساحات الشعبية , مبيناً أن الإصابة التي تعرض لها منعته من الاستمرار فقرر أن ينتقل لميدان التشجيع

 

وأردف فحجان: من يعلم تلك التفاصيل يستطيع تفسير شغف السلمون كفارس للمشجعين لتحقيق النتائج الإيجابية مع  خدمات خانيونس تعويضاََ عن حرمانه من ممارسة هوايته المفضلة الذي تسبب به رصاص الاحتلال الإسرائيلي

ورغم ظروف خدمات خانيونس الصعبة التي تمثلت بالرجوع خطوة إلى دوري الدرجة الأولى في فترة سابقة والتي ما زال يعاني منها إلا أن سلمون الخدمات الخانيونسي لم يُسلم الراية بعد بل ما زال يقود كتيبة المشجعين في كل جولة مع  فريقه فيفرح تارة ويحزن تارة أخرى ويبقى العشق سيد الموقف أملاً بالصعود للممتازة مرة أخرى لا سيما أنه اكتفى بالحديث باكياً "سعادتي بالصعود"

 

 

  • الموضوع التالي

    رسميًا - يوفنتوس إلى نهائي كأس إيطاليا بعد التغلب على أتلانتا
      رياضة عالمية
  • الموضوع السابق

    إيمري : نيمار ضمن حساباتنا في مباراة الإياب أمام ريال مدريد
      رياضة عالمية
      1. غرد معنا على تويتر