الخميس, 26 نوفمبر 2020 - 00:31
آخر تحديث: منذ دقيقة
النحلة
سامي عجور سليل عائلة أنجبت النجوم المبدعين
الإثنين, 31 أغسطس 2020 - 16:49 ( منذ شهرين و 3 أسابيع و 4 أيام و 10 ساعات و 41 دقيقة )

    روابط ذات صلة

  1. التعادل السلبي يحسم مباراة أتلتيكو مدريد ولوكوموتيف موسكو
  2. بورتو يقهر مارسيليا في عقر داره
  3. بايرن ميونخ يحسم تأهله لدور الـ16 بدوري الأبطال
  4. ريال مدريد يقهر الإنتر بثنائية في دوري الأبطال
  5. أتالانتا يصعق ليفربول في أنفيلد بثنائية
  6. مونشنجلادباخ يكتسح شاختار ويؤمن صدارة المجموعة
  7. افضل عشرة اهداف فى العالم
  8. مشاجرة مصرية جزائرية على الهواء
  9. فوز الأهلي على نبروه بكأس مصر
  10. نهائي كأس العالم بغزة
  11. مباراة الأهلي والإتحاد الليبي
  12. نهائي أبطال أوروبا "انتر ميلان وبايرن ميونيخ"

بال جول قلم فايز نصّار

لا شكّ ان عائلة أبي حماد النيصية كان لها دور كبير في بروز الترجي التلحمي، وحرقه للمراحل الكروية ، وصولاً إلى التربع على عرش أغلى البطولات ، تماماً كما فعلت عائلة أبي السعيد مع خدمات رفح.
 وقبل ذلك كان لعائلة عجور دور أهم في النهوض الكروي الغزيّ مطلع السبعينات ، من خلال تألق أبناء الحاج عيسى عجور في ملاعب القطاع ، وبصماتهم المأثورة في ظلال الكبيرين الرياضي والأهلي .. فالكابتن ناجي من أفضل نجوم فلسطين في السبعينات والثمانينات ، والمرحوم جمال كان مدافعاً مرموقاً ، وجهاد من خيرة نجوم الوسط في زمانه ، وزاهر كان هدافاً مبدعاُ ، وحتى الأخ الأكبر نادي كان لاعب كرة مرموق .. دون أن ننسى النجم والمدرب سامي ، الذي كانت له مكارم لا تحصى في سجلات الكرة الغزيّة.

 ولعب سامي مع الجوهرة ناجي في غزة الرياضي ، وانتقلا سوياً للفريق الأحمر ، مساهمين مع جيل ذهبي في نشر الكرة الغزية أفقياً ، بعد فترة كان فيها النجوم يتكدسون عمودياً في صفوف العميد.
وحقق أبو عماد أفضل النتائج مع الفريقين العريقين ، ليفرض نفسه واحداً من أفضل المدربين الفلسطينيين ، من خلال نتائج ممتازة مع كثير من الأندية التي أشرف على تدريبها.
 وتختزن ذاكرة النجم الغزيّ بكثير من الذكريات الكروية المثيرة ، التي روى لي بعضها ، تاركاً له مهمة سرد شيء منها في هذا اللقاء .
- اسمي سامي عيسى عمر عجور " أبو عماد " من مواليد 1/3/1954  بغرة ، حاصل على دبلوم دار المعلمين ، تخصص تربية رياضية ، ومن القابي النحلة ، ومهندس الكرة.

- منذ البداية كان ملعب اليرموك محجاً لي ، وكنت أذهب إليه مباشرة بعد خروجي من المدرسة ، لألعب مع زملاء الدراسة ، مما أفادني كثيراً في تعلم مهارات اللعبة ، التي عشقتها منذ الطفولة .. وفي المرحلة الاعدادية لعبت لفريق مدرسة ، قبل ظهوري مع فريق مدرسة يافا الثانوية ، الذي كان يضم كثيراً من نجوم اللعبة .. وفي مباراة للمدرسة شاهدني مدرب نادي غزة الرياضي القدير ، المرحوم إبراهيم المغربي ، فطلب مني الانضمام للفريق ، الذي كان أخي ناجي يلعب معه ، وفعلاً التحقت بغزة الرياضي أنا والزميل اسماعيل مطر ، ولعبت مع الجيل الذهبي بقيادة اسماعيل المصري .
- بعد ذلك لعبت للنادي الأهلي بغزة ، الذي استطاع فرض التوازن مع الرياضي ، وضم يومها العديد من النجوم ، الذين تركوا بصماتهم في الملاعب .
- أعتقد انّ اكثر المدربين الذين لهم فضل علي إلى جانب المرحوم ابراهيم المغربي ، ومنهم المرحوم سعيد الحسيني ، والكابتن معمر بسيسو ، والكابتن راشد الحلو .
- كانت بدايتي مع التدريب من خلال الاشراف على ناشئي نادي أهلي غزة ، ثم حصلت على دورة تدريبية مع مدرب انجليزي ، وأخرى مع مدرب اسكتلندي.

- تشرفت بتدريب أندية الزوايدة ، والزيتون ، والهلال ، والمشتل ، والمجمع الإسلامي ، وأهلي بيت حانون ، وأفضل طاقم تدريبي عملت معه يضم محمد أبو مراحيل ، وأيمن أبو شمالة ، وشريف الدحدوح . 
- بحمد الله إنجازاتي في الملاعب كثيرة ، وأهمها الصعود مع نادي الزوايدة من الدرجة الأولى إلى الدرجة الممتازة في أول موسم تدريبي ، والحصول مع نادي الزيتون على المركز السابع بين 15 فريق من الدرجة الممتازة ، والصعود مع نادي التفاح من الدرجة الثانية إلى الدرجة الأولى من أول مرة .
- أفضل النجوم الذين اسستهم اياد ابو غرقود ، الذي كان يلعب في نادي الزيتون فترة تدريبي هناك ، ولاعب أهلي غزة زياد الطيف ، وجمال فيصل .
- مثلي الأعلى في الملاعب أخي ناجي ، وزكريا مهدي ، واسماعيل المصري ، وعارف عوفي ، وموسى الطوباسي ، ومعمر بسيسو ، وسالم الشرفا ، وراشد الحلو .
- أفضل تشكيلة لنجوم فلسطين أيامي تضم في حراسة المرمى ماهر حميدة ، وسليمان هلال ، والكالوتي ، وفي الدفاع محمود عايش ، وعلي العباسي ، واسماعيل المصري ، وزكريا مهدي ، وماجد أبو خالد ، وفي الوسط عارف عوفي ، وجمعة عطية ، ومروان لتترك ، وحازم صلاح ، وموفق القاروط ، وفي الهجوم ناجي عجور ، وحاتم صلاح ، وموسى الطوباسي ، ومحمد الصباح ، والمرحوم سليمان أبو جزر ، ويوسف حمدان سنو.

​ من أجل تطوير عمل المدربين في فلسطين أقترح أن تنظم لهم دورات متقدمة في ألمانيا وانجلترا ، مع مثابرتهم على مطالعة الكتب التي تتعلق بتطور التدريب ، والتي تهتم بجوانب الاعداد البدني وكيفيته ومدته ، وتلك التي تتعلق بتنمية المهارة ، التي هي ربع الانجاز في كرة القدم ، مع تخصيص حصص تدريبية منتظمة لهذا الجانب ، والتركيز على الكتب التي تتعلق بالخطط الهجومية وتطويرها ، وتدريبات اخرى على الخطط الدفاعية العصرية ، وسبل الانتقال من الدفاع على الهجوم وبالعكس ، والاستفادة من خبرات الدول المتقدمة في هذا المجال .
- لاعبي المفضل ميسي .. نقطة أول السطر .
- أعتقد أنّ لقب المدرب المظلوم يجب أن يطلق على المدرب المكافح غسان بلعاوي ، والمدرب الذي أتوقع له مستقبلاً الكابتن عماد هاشم .
- من وجهة نظري الإعلام الرياضي تطور كثيراً في المدة الأخيرة ، وظهر كثير من الإعلاميين المبدعين ، من أمثال خالد ابو زاهر ، ومعين حسونة ، ويرجع الفضل في هذا النهوض الإعلامي لجهود الاستاذ عبد السلام هنية .
- أتمنى من اتحاد كرة القدم الحرص على توفير المنحة المالية مطلع كلّ موسم ، وليس في منتصف الموسم ، لأنّه احياناً ينتهي الموسم والأندية لم تحصل على مستحقاتها ، بما صعّب الوضع المالي للأندية . 
- اقترح على مسؤولي أكاديميات كرة القدم عمل توأمة رياضية مع الأندية الكبرى ، لأنّ ذلك سيساهم في تطور مستوى اللاعبين الواعدين ، وتنظيم بطولة خاصة لكل فئة عمرية .
- من أطرف ما حصل أمامي في الملاعب يوم لعبنا مباراة مع هلال العريش ، وكان الحكم الكابتن ابراهيم المغربي ، فصوب أخي ناجي كرة دخلت المرمى وارتدت ، فظن المغربي أن الكرة ارتدت من القائم ، ولم يحتسب الهدف .. فيما القصة الثانية يوم كان المرحوم المغربي لاعباً ، وأراد الحكم طرده ، فقال له : عليّ الطلاق ما بطلع إلا أنت ، وفعلاً ترك الحكم الصافرة ، وخرج من الملعب ، وبقي المغربي .
- اخيراً أتقدم بالتحية والتقدير للإعلامي القدير فايز نصار ، وتحية خاصة لزملائي من جيل الزمن الجميل في السبعينات والثمانينات ، متمنياً من الله عز وجل أن يجمعنا سوياً ، عندما ينتهي الانقسام ، وتفتح الحدود ، ونلتقي في القدس ونابلس والخليل ، وجميع المدن .
 

  • الموضوع التالي

    إشبيلية يحسم صفقة راكيتيتش
      رياضة عالمية
  • الموضوع السابق

    صخرة هلال القدس موسى الدباغ لكل زمن دولة ورجال
      الضفة والقدس
      1. غرد معنا على تويتر