الخميس, 06 مايو 2021 - 21:19
آخر تحديث: منذ ساعة و52 دقيقة
حراك رياضي كبير في الأراضي الفلسطينية
المسابقات الفردية والجماعية مؤشر على عودة الحياة الرياضية
الثلاثاء, 02 مارس 2021 - 09:35 ( منذ شهرين و 4 أيام و 14 ساعة و 43 دقيقة )

    روابط ذات صلة

  1. هنية: يسلم المنحة المالية للإعلاميين الرياضيين
  2. فوز إداري لخدمات النصيرات، وتعادل إيجابي بين شباب خانيونس والقادسية
  3. اللاعب سعيد عوده يلتحق بقافلة الشهداء بنابلس
  4. تعرف على غيابات الأهلي أمام الزمالك في القمة
  5. 6 لاعبين من الزمالك مهددين بالغياب عن القمة
  6. تأجيل تصفيات أفريقيا والمؤهلة لكأس العالم 2022
  7. افضل عشرة اهداف فى العالم
  8. مشاجرة مصرية جزائرية على الهواء
  9. فوز الأهلي على نبروه بكأس مصر
  10. نهائي كأس العالم بغزة
  11. مباراة الأهلي والإتحاد الليبي
  12. نهائي أبطال أوروبا "انتر ميلان وبايرن ميونيخ"

كتب / أسامة فلفل

الاتحادات الرياضية في سباقات ماراثونية للمساهمة في دوران عجلة النشاط
الحراك الرياضي الذي تشهده الساحة الفلسطينية وتحديداً في هذه المرحلة على صعيد مختلف الألعاب والرياضات يؤكد وبما لا يدع مجالاً للشك بأن الرياضة الفلسطينية مؤخراً أصبحت وجهة رياضية بتوجهات القيادة الرياضية الفلسطينية، وقوة الإصرار على مواجهة الظروف الاستثنائية  
 بكل تأكيد الحراك الرياضي المحلي والإقليمي والقاري والدولي النشط من خلال المشاركة الفلسطينية وفي هذه الظروف الصعبة يعزز النقلة النوعية الرياضية والتوسع والانفتاح ومواكبة المتغيرات التي يعيشه العالم في ظل الجائحة العالمية 
الفعاليات الرياضية والمسابقات الرسمية لمنظومة الاتحادات الرياضية الفردية والجماعية في كل المواقع والمناطق على مستوى الوطن كمسار قوي وفعال يستهدف قطاع الشباب والرياضة كونه يمثل قطاع حيوي وفعال ومؤثر جاء ضمن أهداف رؤية القيادة الرياضة لتجاوز المحنة، والمحافظة على وحدة وسلامة المنظومة الرياضية والنسيج الرياضي والاجتماعي.
 هذه الرؤية الكبيرة التي يرسم تفاصيلها على أرض الواقع مهندس هذه الرؤية العملاقة اللواء جبريل الرجوب رئيس اللجنة الأولمبية الفلسطينية بروح وثابة تسابق الزمن وتختصر المراحل التنموية يعزز الأمل في تحقيق الآمال والتطلعات والوصول لموانئ التاريخ.

تحويل التحديات إلى انجازات
لقد نجحت الاتحادات والمجالس والهيئات الرياضية المنتخبة إلى تحويل التحديات إلى إنجازات ،والمحنة إلى منحة ، وأزمة فيروس كورونا إلى فرصة للتطوير برغم توقف الأنشطة الرياضية كإجراء احترازي، فقامت جميع الاتحادات المنتخبة وفي همة عالية وإصرار وقوة إرادة بالتحول للعمل عن بعد، وتسابقت جميعا في تقديم التجارب والإبداعات الناجحة في الاعتماد على التكنولوجيا الحديثة وتطبيقاتها لإنجاز كل الأعمال الإدارية والفنية، بما فيها اجتماعات مجالس الإدارات ، ومناقشة رؤية المرحلة القادمة واعداد ومناقشة المشاريع وأجندة النشاط ، بالإضافة لورش العمل والدورات التأهيلية للحكام والمدربين والاجتماعات التنسيقية مع الأندية، ولقاءات اللجان المختلفة.


إشارة البدء والانطلاق
هذا الحراك المحمود والنشط أعطى إشارة البدء والانطلاق للأندية والمؤسسات الرياضية في الانخراط في المشاركة وتعزيز الحراك الرياضي ومواجهة الظروف والتعاطي مع الواقع والتعامل وفق الأصول واتباع كافة الإجراءات والتعليمات الاحترازية من الجهات الرسمية والالتزام بالبروتوكول الصحي لضمان حماية وسلامة كل مكونات الرياضة الفلسطينية والمجتمع المحلي، و تتواصل عجلة الدوري الممتاز والدرجة الأولى في المحافظات الجنوبية، و كذلك الحال بالمحافظات الشمالية ، بمدرجات خالية من الجماهير بناء على طلب الجهات الحكومية المختصة
استأنف قطار بطولة الدوري العام للدرجات الثلاث،
باكورة هذا الحراك  اعلان الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم استأنف قطار بطولة الدوري العام للدرجات الثلاث، وإطلاق بطولة طوكيو (4)  لمواليد 2003 /2004.وبمشاركة 48 فريقا بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والحكومة اليابانية، وتسابقت الاتحادات الرياضية لتعلن عن أجندة نشاطاتها ، بإطلاق الاتحاد الفلسطيني لكرة الطائرة بطولة الدوري العام، وبالتزامن مع هذا الحراك الكبير انطلقت بطولة كرة الطاولة وكرة السلة ،اليد ،الفروسية، البيسبول ،الشطرنج ،البلياردو والسنوكر ، الجمباز، التنس الأرضي ، الدراجات،العاب القوي ،و اتسع نطاق الحراك ليشمل اتحاد الثقافة الرياضية والجودو، الكراتية ، رفع الأثقال ، الإعلام ،الجوجيستو ،الريشة الطائرة ،الملاكمة ، الكيك بوكسنغ، ، القوة البدنية ، مصارعة الذراعين ،التايكوندو ، الترايثلون ، الشراع والتجديف ، التنس الأرضي ، الاتحاد المدرسي ، الدراجات، المصارعة ، المواي تاي، الرياضة للجميع.
إنجازات تحاكي التحديات
وعلى صعيد المشاركة الخارجية كانت فلسطين حاضرة بقوة في بطولة جالف كلاسيك الدولية بدبي حصد أبطال فلسطين عدة مراكز متقدمة في بطولة جالف كلاسيك الدولية والتي أقيمت في دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة.
حصل البطل محمد عزيز على المركز الأول وذهبية فئة الكلاسيك فيزيك، والمركز الأول وذهبية ٨٠ كجم. بينما أحرز البطل ماهر حبوش المركز الأول وذهبية فئة الكلاسيك فيزيك ١٨٠سم Kوالمركز الثاني على مستوى جميع الفئات.
كما حصل اللاعب أحمد الحلو على المركز السابع في فئة الفيزيك، كذلك مشاركة الفدائي الوطني لكرة السلة في التصفيات التمهيدية لنهائيات أسيا وحسم المركز الثالث وحجزت لها مقعدا في الملحق المؤهل للنهائيات بالفوز الكبير على سيريلانكا بنتيجة 129 نقطة مقابل 74 ، في اللقاء الختامي للوطني الذي جرى الأحد على صالة مدينة خليفة الرياضية في العاصمة البحرينية المنامة..، مشاركة الاتحاد الفلسطيني للجودو في انتخابات الاتحاد الدولي واجتماع الجمعية العمومية .

الأولمبية الفلسطينية تبرم اتفاقية تعاون مع الأولمبية الكويتية
أبرمت اللجنة الأولمبية الفلسطينية ممثلة برئيسها اللواء جبريل الرجوب اتفاقية تعاون مع  اللجنة الأولمبية الكويتية، لتعزيز التعاون في جميع المجالات والأنشطة الرياضية من خلال تبادل الوفود الرياضية الخبرات بهدف تطوير الكوادر الفنية والطبية واللاعبين، إضافة لتبادل المعلومات بين اللجنتين على صعيد الإعلام والتسويق وكافة الخدمات اللوجستية الخاصة بتنظيم الفعاليات الرياضية، وتسري لمدة أربع سنوات من تاريخ توقيعها رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة اللواء جبريل الرجوب تعزيز التعاون مع وزير الشباب والرياضة العراقي عدنان درجال، واتفق الطرفان على تنفيذ مشاريع وأنشطة وتبادل الوفود الشبابية.
إنشاء حسابات للأندية الفاعلة ضمن الاتحاد الفلسطيني للتايكواندو
 اتحاد التايكواندو يضيف انجازاً على المستوى الدولي باعتماده نظام الاتحاد الدولي (GMS)-global membership   للأنشطة الداخلية والخارجية في كل ما يخص المباريات والدورات ضمن إطاره، ويعتبر هذا الإنجاز نقلة نوعية وتطور ملحوظ للعبة التايكواندو الفلسطينية على المستوى العربي والإقليمي والدولي.
 حيث أصبح الاتحاد الفلسطيني من الاتحادات القليلة في العالم التي تم منحها هذه الميزة والخاصية، وهو نتيجة تميز العلاقة بالاتحاد الدولي الناتجة عن الاهتمام والتفاعل المستمر والمشاركة الفاعلة بكافة الأنشطة والمتطلبات 
كما تم إنشاء حسابات للأندية الفاعلة ضمن الاتحاد الفلسطيني للتايكواندو عبر نظام GMS الخاص بالاتحاد الدولي للعبة حيث باستطاعة الأندية التسجيل ضمن النظام الدولي، كما من الضروري إصدار الأندية لبطاقة لاعب ومدرب ،حيث تمكنهم من توثيق فحوصات الأحزمة ودرجات اللاعب والبطولات الخاصة به من لحظة انضمامه للعبة، وفي نفس الوقت لا يمكن لمن لا يمتلك هذه البطاقة من المشاركة في أي من الأنشطة الداخلية والخارجية للاتحاد الفلسطيني والدولي, كما يمنح نظام GMS الاتحاد إمكانية الرقابة والعمليات الإحصائية التي تساعد في اتخاذ القرارات من أجل تطوير اللعبة.
13 مارس تختم فصول الدورة الجديدة للعام 2021-2024للاتحادات والأولمبية
نجاح معركة مواجهة الجائحة بتجديد الشرعية للانتخابات للاتحادات الرياضية، حيث تم انجاز ملف جميع الاتحادات وفق خارطة طريق محكمه وجهود عالية من لجنة الحوكمة والانتخابات ومتابعة الأمانة العامة للجنة الأولمبية بتوجهات من القيادة الرياضية.
13 مارس تختم فصول الدورة الجديدة للعام 2021-2024للاتحادات والاولمبية، حيث حدد التاريخ المذكور لإجراء انتخابات اللجنة الأولمبية الفلسطينية ، وبتاريخ 25/2/2021 أعلنت اللجنة العليا للحوكمة والانتخابات للمكتب التنفيذي للجنة الأولمبية الفلسطينية عن اغلاق باب الترشح لعضوية المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية الفلسطينية  في تمام الساعة الثانية عشرة بعد أن استقبلت طلبات الترشح للعضوية من المحافظات الشمالية والجنوبية والشتات خلال المدة الواقعة منذ الإعلان عن فتح باب الترشح من الثامن عشر حتى اليوم الخامس والعشرين من الشهر الجاري، حيث ستعلن لجنة الحوكمة عن قائمة أسماء المرشحين الأولية يوم السبت السابع والعشرين من الشهر الحالي، لتلقي الطعون والانسحابات ومن ثم إعلان القائمة النهائية لأصحاب الطلبات القانونية المكتملة، وباقي الإجراءات نحو موعد ومكان الجمعية العمومية الانتخابية للدورة الأولمبية الجديدة (٢٠٢١-٢٠٢٤)
48فريقاً يُتنافسون على لقب بطولة طوكيو (4) للشباب
قرعة البطولة
 وسط أجواء مملؤة بالتفاؤل والإصرار على عبور المرحلة وتداعياتها، وبناء على رؤية وخطة الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم في تعزيز الحراك الرياضي وفق البروتوكول الصحي واتباع الإجراءات الاحترازية الصارمة، واتباع التعليمات الصادرة من الجهات ذات العلاقة، أجريت قرعة بطولة “طوكيو 4” للشباب، بتمويل من الحكومة اليابانية وبالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الانمائي (UNDP) برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني، والتي ستشهد مشاركة 48 فريقاً.
وانطلقت مباريات البطولة بنسختها الرابعة يوم 26 فبراير، حيث تم تقسيم الفرق الـ 48 إلى 16 مجموعة مقسمة لثمانية مجموعات بفرع غزة والشمال ومثلهم في فرع الوسطى والجنوب ويتواجد ثلاثة فرق في كل مجموعة.
وأكد إبراهيم أبو سليم نائب رئيس اتحاد كرة أن بطولة طوكيو لها خصوصية خاصة ومهمة، حيث تأتي في أهمية كافة المسابقات الرسمية، خاصة وأنها تمثل فرصة كبيرة لاكتشاف المواهب والخامات الشابة ومنحهم المساحة لإظهار قدراتهم وتفجير ابداعاتهم والاستفادة من العناصر المميزة لضمها لعداد المنتخبات الفلسطينية.
وأضاف أبو سليم أن اتحاد الكرة يُعطي الفئات العمرية بمختلف مستوياتها أهمية كبيرة ويتطلع لمواصلة تنظيم البطولات لمختلف هذه الفئات بناء على الظروف المتاحة، خاصة وأنهم يمثلون المستقبل الرياضي لفلسطين وعتاد الرياضة الفلسطينية وركيزة كرة القدم الفلسطينية.
ووجه أبو سليم الشكر للحكومة اليابانية على ما تقدمه من رعاية لهذه الفئة العمرية، ولبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي على دوره الكبير في دعم الرياضة الفلسطينية.
وجاءت القرعة على النحو التالي
فرع غزة والشمال
المجموعة الأولى: الصداقة، بيت لاهيا، بيت حانون الأهلي.
المجموعة الثانية: الهلال، غزة الرياضي، فلسطين.
المجموعة الثالثة: شباب جباليا، المشتل، حطين.
المجموعة الرابعة: الجلاء، نماء، خدمات جباليا.
المجموعة الخامسة: اتحاد الشجاعية، الجزيرة، الرضوان.
المجموعة السادسة: خدمات الشاطئ، المجمع الإسلامي، اليرموك.
المجموعة السابعة: اتحاد بيت حانون، الأهلي، الزيتون.
المجموعة الثامنة: التفاح، الوفاق، المغراقة.
وأسفرت القرعة عن ثمانية مجموعات أخرى
فرع الوسطى والجنوب
المجموعة الأولى: خدمات المغازي، شباب معن، اتحاد دير البلح.
المجموعة الثانية: القادسية، شباب الزوايدة، الترابط.
المجموعة الثالثة: خدمات البريج، الصلاح، شباب المغازي.
المجموعة الرابعة: خدمات رفح، الاستقلال، خدمات دير البلح.
المجموعة الخامسة: شباب خانيونس، جماعي رفح، الأمل.
المجموعة السادسة: اتحاد خانيونس، الشافعي، خدمات خانيونس.
المجموعة السابعة: خدمات النصيرات، أهلي النصيرات، الأقصى.

  • الموضوع التالي

    هنية يؤكد وصول منحة الرئيس
      رياضة محلية
  • الموضوع السابق

    الريال يخطف تعادلًا قاتلًا مع سوسييداد
      رياضة عالمية
      1. غرد معنا على تويتر