الأربعاء, 23 يونيو 2021 - 21:10
آخر تحديث: منذ 14 دقيقة
فائق الحداد في ركب الخالدين
الإثنين, 10 مايو 2021 - 10:35 ( منذ شهر و أسبوعين و 4 دقائق )

    روابط ذات صلة

  1. اتحاد الكرة يعلن عن تنظيم (4) بطولات جديدة لاختيار لاعبي المنتخبات
  2. اتحاد الكرة يصادق على عقوبات لجنة الانضباط
  3. موعد جديد لمباريات الدوري
  4. بعثة أولمبي غزة تصل القاهرة وتلتقي مع لاعبي الضفة
  5. رحيل مدرب بيت حانون عن فريقه
  6. هنية: يشيد بإنشاء أكبر مدينة ترفيهية رياضية في شمال غزة
  7. افضل عشرة اهداف فى العالم
  8. مشاجرة مصرية جزائرية على الهواء
  9. فوز الأهلي على نبروه بكأس مصر
  10. نهائي كأس العالم بغزة
  11. مباراة الأهلي والإتحاد الليبي
  12. نهائي أبطال أوروبا "انتر ميلان وبايرن ميونيخ"

كتب / أسامة فلفل
فقدت الروح والقلب قطعة عزيزة وغالية بعدما انتقل للقاء ربه فدائي العميد الكابتن الخلوق فائق الحداد " أبو هيثم " ،هذا قدرنا نحن معشر الإعلاميون والرياضيون أن نتجرع دائما سم العلقم على رحيل المخلصين من الأحبة الذين يسكنون في سويداء القلوب ، الخبر كم كان مؤلم وقاسي على رحيل الأخ والصديق الإنسان الوفي، والرياضي الكبير الذي استطاع أن يغزل على قرص الشمس ألف خيط ضياء في الزمن الجميل للساحرة المستديرة، فحمل على سواعده  المسؤولية الكبيرة في قيادة رئاسة فريق العميد غزة الرياضي فوق أغصان شماء تقتحم السماء ووضع أمل الجماهير في موضعها وسار الدروب والخطوب ،وساهم في تعزيز منجزات وانتصارات سيحتفظ بها التاريخ في صحفه ، لأنها أصبحت وثيقة مشبعة بقيم الانتماء الصادق في زمن عز فيه العطاء.
 سيبقى الكابتن الخلوق الراحل فائق الحداد قائد العميد على صدر الجميع وسام نطوف به المدن والمخيمات والقرى والمحافظات الفلسطينية المكلومة، لأنه كان مؤمنا بأن ما زرعه في حياته النابضة بالخير والحب للقلعة البيضاء والرياضة الفلسطينية سيشرق في الظلمة ضوء عند لهفة الأبواب في انتظار سخاء النور والفجر القادم.
لقد كان الفقيد الغالي المرحوم فائق الحداد دائما صادق الحس والنوايا المشبعة بقيم الحب الصادق والانتماء الأصيل المجرد، يتعامل مع رفاق دربه من اللاعبين بأخلاق فارس مضي بعزمٍ جسورٍ نحو كسر كل القواعد الثابتة والمعتادة وغير المعتادة، فتجسد على أرض الواقع عبقرية، تجلت فيها سرّ العزيمة التي ساهمت في صناعة وكتابة حروف التاريخ للعميد عبر مسيرته الطويلة 
أبا هيثم ما أصعب هذا القدر، دون اعتراض على مشيئة الله سبحانه وتعالى، لو أمهلك قليلا، كي تري بزوغ فجر العميد، بعد أن كنت أحد المتحمسين للعودة لقلب المدينة الصامدة، وكنت دائم الحديث عن ذكريات لا تنسى في أروقة وملعب العميد العتيق وساحاته الزاخرة بالحيوية والنشاط، لكن أبا هيثم يبقى الأمل بالعائلة الكريمة وفي أبنائك ورفاق دربك وجمهورك وقيادة النادي لإكمال مسيرتك وسيرتك التي سوف تتحدث عنها الأجيال.
اللهم ارحم أبا هيثم وأحسن إليه واشمله بكريم عفوك وعظيم مغفرتك وارزق أهله الصبر الجميل.
تعازي القلبية لأسرة الفقيد والعميد نادي غزة الرياضي ولرفاق دربه وللأسرة الرياضية الفلسطينية
إنا لله وإنا إليه راجعون

  • الموضوع التالي

    معن يضم لاعب جديد
      رياضة محلية
  • الموضوع السابق

    تعادل قاتل لريال مدريد أمام أشبيلية
      رياضة عالمية
      1. غرد معنا على تويتر