السبت, 27 نوفمبر 2021 - 17:15
آخر تحديث: منذ 50 دقيقة
الرياضة الفلسطينية عنصر وحدة وبوابة لتحقيق المشروع الوطني التحرري
    أسامة فلفل
    الأربعاء, 06 أكتوبر 2021 - 22:43 ( منذ شهر و 3 أسابيع و 8 ساعات و دقيقتين )

    مقالات أخرى للكاتب

  1. رحل صاحب اليد الذهبية عون إبراهيم الصواف
  2. حكيم الاعلام الأستاذ فتحي أبو العلا ... الاعلام عامل وحدة للوطن والشعب والقضية الوطنية
  3. الاستثمار الرياضي أبرز معالم البرنامج الانتخابي للمرشح أسامة فلفل لعضوية مجلس إدارة نادي غزة الرياضي
  4. عيني عليك يا العميد
  5. البذرة تغرس لتورق في أرض خصوبتها
  6. الرياضة الفلسطينية عام حافل بالإنجازات والنجاحات

كتب / أسامة فلفل

تبدأ المشاريع أفكارا ثم تتحول إلى خطط على الورق والناجحون الواثقون الذين يعرفون حدود ونطاق مسؤولياتهم الوطنية، فقط هم الذين يمكنهم أن يترجموا هذه الخطط من الورق إلى حقائق على أرض الواقع، ولعل الشخصية القيادة المتفردة ممثلة بالفريق جبريل الرجوب استطاعت ورغم التحديات العاصفة من نقل الرياضة الفلسطينية وتثبيت أركانها على الخارطة الرياضية العالمية واختزال المسافات وتعظيم حجم المنجزات وترجمة ونقل هموم شعبنا والرياضة الفلسطينية للعالم.
الفريق الرجوب ضيف سوبر 1
سوبر 1 ومنطلق المسؤولية الأدبية والمهنية والأخلاقية حرصت على اجراء هذا الحوار مع الرجل الذي استطاع ان يكتب ابجديات النجاح ويضيف إنجازات غير مسبقة في واقع وتاريخ حركة النضال الرياضي الفلسطيني ونجح في تحويل التحديات لإنجازات والوصول لموانئ التاريخ.
 وقد أوضح الفريق جبريل الرجوب رئيس اللجنة الأولمبية الفلسطينية ان اللجنة تعمل بمختلف المستويات بشكل متوازي للوصول الى اعلى درجة من الابداع المقرون بالإنجاز، والاهتمام بالتنمية الرياضية والتنشئة الإيجابية وتحقيق الاستدامة، وكذلك تحرص اللجنة الأولمبية على تعاظم حجم المنجز الوطني، مع المحافظة على دوران عجلة النشاط وفق الظروف المحيطة والاخذ بكل أسباب النجاح وتجاوز المعيقات والتحديات وبناء الشخصية المتكاملة المتزنة.
نهضة وقوة حضور
س1 ما هي الخطط والبرامج والسياسات القادمة للجنة الأولمبية الفلسطينية في ظل التحديات والمتغيرات التي يعيشها العالم؟
ج: لا شك بأن اللجنة الأولمبية الفلسطينية قطعت شوطا طويلا خلال العقد الماضي بما أحدثته وراكمته من نهضة رياضية وقوة حضور على المستوى الوطني والقاري والدولي، وما كان لذلك أن يتحقق دون وجود رؤية استراتيجية وخطط وبرامج للمأسسة تواكب روح العصر  والقوانين الدولية، وتنسجم وطموحات الرياضي الفلسطيني حيثما كان، وتسهم في تحصين الإرادة الوطنية، وتعزز توجهات النهوض والتطوير الشامل إداريا وفنيا وقانونيا واعلاميا لمختلف الاتحادات الاعضاء وان كان بالتفاوت، وتعزيز إرادة الصمود والتحدي لكل المعيقات وخاصة ممارسات الاحتلال الفاشي.
 ونحن الان وبعد انتهاء أولمبياد طوكيو 2020 على أبواب دورة انتخابية جديدة 2021-2024، واذلك بتاريخ 13/11/2021م، وبالتالي فإننا وبالبناء على ما تحقق، نؤكد بأن الرياضة الفلسطينية ستبقى عنصر وحدة وفخر لشعبنا بكل شرائحه وانتماءاته وأماكن تواجده، وستبقى عنصرا فاعلا ومحوري في تحقيق مشروعنا الوطني للحرية والاستقلال، وقد اعددنا ما يليق بطموحات الرياضيين الفلسطينيين من استراتيجية طموحة، وبرامج نهضوية وتطويرية شاملة، وخطة بمراحل متوسطة المدى وطويلة المدى سيكون محورها مختلف اركان منظومتنا الرياضية، لنصل بإذن الله ورغم مختلف التحديات ومحدودية الإمكانات المالية الى بناء خط انتاج وطني محصن للاعب منافس، واداري وفني محترف، ومؤسسة احترافية قادرة  سواء على مستوى اللجنة الأولمبية أو الاتحادات الأعضاء، وبالتعاون والشراكة مع مختلف الأطراف المعنية محليا ودوليا.
عنصرا للوحدة والانسجام الوطني
س2 كيف يمكن ان نجعل من الرياضة الفلسطينية قوة ناعمة؟
 ج2: الرياضة عموما بالأساس ومن خلال رسالتها السامية وتأثيرها وأثرها وقوة وقدرة انتشارها الكوني ودخولها الى كل البيوت وربطها بين كل الاجناس والاجيال واللغات تعتبر القوة الناعمة الانبل والأكثر تأثيرا في اطار التحصن بمبادئها واخلاقياتها واهدافها وانظمتها وقوانينها وابعادها الإنسانية الشاملة،  ولتبقى الرياضة الفلسطينية على هذا الدرب فليس المطلوب منا جميعا أقل من أن نعزز نشر قيمها وثقافتها بكل الأجيال والمواقع، ويرتقي كل من المكلفين بها الى مستوى المسؤولية الملقاة على موقعه ودوره المنوط إدارة وتنظيما وتطويرا لأركانها، والحفاظ عليها عنصرا للوحدة والانسجام الوطني، وحمايتها من كافة الفيروسات المرضية جهوية كانت او شخصية او حزبية او جغرافية  أو غيره، وانما بوصلة للانتماء للوطني وانسانه.
 الأساس عنصرا للوحدة والانسجام الوطني
س3 كيف يمكن سيادة الفريق توظيف الاستثمار الرياضي لخدمة مشروع النهضة الرياضية؟
ج3: الاستثمار الرياضي  هو أهم عناصر  نهضة المشروع الرياضي الشامل، وبالتالي نرى أنه لا يتكامل ولا ينجح دون القدرة على الاستثمار بالوقت  والجهد والمال، وكل حسب حدود صلاحياته ومسؤولياته ووفق خطط مدروسة وليس بالتواكل او الارتكان للغيب أو البحث عن اعذار للفشل، وبالتالي امتلاك مقومات إدارة عملية الاستثمار  ووعي أطرافها وابعادها واحترام مصالح وحقوق الغير  وبناء الشراكة الموثوقة والثقة هي معيار ومقياس  تحقيق ذلك وإن كان بدرجات متفاوتة ارتباطا بالوقع الفلسطيني وامكاناتنا  بمختلف القطاعات، وليس المال وحده هو عنصر الاستثمار الا في قاموس القاصرين.


التواجد والتمثيل الفاعل والتمكين

س4 ما هي رؤية اللجنة الأولمبية للاستعدادات القادمة للمشاركات الخارجية على المستوي الإقليمي والدولي؟
ج4 : رؤية اللجنة الأولمبية للمشاركات الخارجية على المستوى الإقليمي والدولي  تنطلق من حرصها الثابت على التواجد والتمثيل الفاعل  وبالتالي الوصول لمستوى المنافسة للأقران، وعلى قاعدة وجود رزنامة وخطة وطنية منهجية للأنشطة الرياضية، والاستعداد الأمثل للمشاركة، واختيار وانتقاء المنافسين على قاعدة الاهلية والحياد والشمول والتطور للقدرات والإمكانات والأرقام التنافسية، والتفريق بين المشاركات الرسمية والتصنيفية التي تصب في خدمة هدف التأهل عن جدارة والمنافسة وخصوصا بالألعاب الاولمبية، وبين المشاركات والبطولات الأخرى التي لا ترقى لخدمة تحقيق هذه الأهداف ، وبالتالي فإن اللجنة الأولمبية لن تدخر جهدا في دعم واسناد كل مشاركة تصب في خدمة الهدف الرياضي الأولمبي التنافسي نحو التأهل عن جدارة للدورات الأولمبية القارية والدولية وه

  • الموضوع التالي

    رحل صاحب اليد الذهبية عون إبراهيم الصواف
      غزة
  • الموضوع السابق

    حكيم الاعلام الأستاذ فتحي أبو العلا ... الاعلام عامل وحدة للوطن والشعب والقضية الوطنية
      رياضة محلية
      1. غرد معنا على تويتر